السبت، 5 سبتمبر، 2009

مفاجأة "الفيلم المفاجأة" في فينيسيا

أصبح حديث الساعة في جزيرة ليدو حيث تجري أحداث الدورة السادسة والستين من مهرجان فينيسيا السينمائي ما يسمى بـ"الفيلم المفاجأة".
هذه البدعة التي يهواها مدير المهرجان ماركو موللر، شملت 4 أفلام، أعلن عن اثنين منها رسميا قبل بدء المهرجان (وانتفت بالتالي فكرة المفاجأة منهما)، وظل هناك اثنان أهمهما بالطبع هو الفيلم المدرج في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة الذي يجعل عدد أفلام المسابقة 24 فيلما في سابقة غير مسبوقة خلال العقدين الأخيرين (أقصد من حيث عدد أفلام المسابقة).
أما ما حدث واعتبر أيضا أمرا غير مسبوق، ليس فقط في تاريخ مهرجان فينيسيا السينمائي كما اعترفت إدارته في بيان وزع اليوم على الصحفيين، بل وفي تاريخ مهرجانات السينما في العالم على حد معرفة كاتب هذه السطور.
الفيلم المفاجأة في المسابقة عرض ضمن عروض الصحافة الدولية مساء أمس وظل عنوانه مجهولا حتى آخر لحظة على العكس من العام الماضي الذي عرفنا فيه اسم الفيلم قبل بدء عرضه بعد أن تسرب عمدا على الأغلب.
وجاء الفيلم المفاجأة.. مفاجأة غير سارة على الإطلاق فهو فيلم "يابني.. يابني.. ماذا فعلت؟" My Son.. My Son.. What Have You Done للمخرج الألماني الشهير من جيل السبعينيات في السينما الألمانية فيرنر هيتزوج، وإن كان فيلمه من الإنتاج الأمريكي ويدور على أرضية أمريكية وناطق باللغة الانجليزية.
غير أن الأمر المثير للاستهجان والاستياء بل والتساؤل عن "الموضوعية" و"المصداقية" أيضا هو: كيف يمكن تبرير عرض فيلمين لنفس المخرج في المسابقة الرسمية؟ فهناك فيلم آخر لهيرتزوج يتنافس على الأسد الذهبي والفضي وغير ذلك من جوائز، هو فيلم "اللفيتنانت السيء" أو من الأفضل أن نطلق عليه بوضوح "الضابط السيء: مرفأ نيو أورليانز" The Bad Leiutenant: New Orleans
وليت الأمر انجلى في النهاية عن فيلم يمكن قبوله باعتباره عملا غير مسبوق، أي "تحفة" من تحف السينما العالمية، بل تمخض الأمر بأسره عن فيلم شديد الضعف والهزال، مثير للملل بل وللاستنكار أيضا.
الفكرة التي ينطلق منها هذا الفيلم فكرة نظرية تماما، ربما يمكن أن تصنع عملا "إذاعيا" مثيرا للاهتمام في نصف ساعة أو نحو ذلك، أما في السينما فالأمر يتطلب سياقا للسرد يمكنه أن يجذب المتفرج من أول لحظة ويدخله مباشرة إلى العالم الذاتي للشخصية الرئيسية.
لكننا هنا أمام فكرة تقوم على أن العالم سيء ومليء بالشرور (وهذا ليس جديدا) وأن الإنسان الأكثر حساسية يمكن أن يقع ضحية لمشاعره وأحاسيسه المرهفة وقد ينتهي أيضا إلى ارتكاب جريمة تبدو بشعة وتجعله يبدو كوحش في عيون الرأي العام، إلا أنه في الحقيقة، ضحية هذا التدهور المحيط بالعالم، وقد ارتكب جريمته ليس رغبة في ابداء الشر بل في اطار نوع من "التكفير" أو تقديم "القربان" ربما.
ويجب أولا أن أؤكد لقراء هذا المقال من الشباب المحب للسينما، أن التذرع، كما يفعل هذا الفيلم في مقدمته، بأن أحداث الفيلم مبنية على حادثة حقيقية، لا يجب أن يرهبنا أو يجعلنا نسلم بالضرورة بخطورة الفيلم وأهميته، فلا يكفي أن تكون الأحداث قد وقعت في الواقع، بل الأهم أن تبدو مقنعة وأنت تجسدها في السينما، بل ويجب أن يكون تجسيدها أيضا، كما أشرت، يتمتع بالجاذبية والرونق والسحر الداخلي والجمال.
أما في فيلم هيرتزوج الذي تروق له كثيرا فكرة العلاقة بين الإنسان والعالم وكيف يمكن أن يؤدي التدهور الحاصل في العالم إلى تدهور في سلوكيات الانسان الفرد "النقي" "المعذب" "الأكثر حساسية"، فإننا لا نرى نجاحا في تجسيد الفكرة والأحداث.
إننا أمام رجل يدعى "براد" (يقوم بالدور مايكل شانون) وهو ممثل مسرحي يؤدي دورا رئيسيا في احدى التراجيديات الاغريقية لسوفوكليس، لكنه يصل في تقمصه إلى درجة خطيرة تجعله ينتهي إلى القتل بالسيف.
ويبدأ الفيلم والشرطة تحاصر بيت براد الذي تحصن داخله مهددا بقتل رهينتين معه. ونعود في مشاهد "فلاش باك" طويلة ومملة ومليئة بالثرثرة اللفظية واللقطات الطويلة المتوسطة، إلى علاقة براد بالمسرح وبالمخرج وبصديقة له (الاثنان حضرا بناء على طلب الشرطة للمساعدة في "تشخيص" حالة براد مع ضابط الشرطة "وليم دافو") ثم نرى مشاهد طويلة أخرى تدور بين براد وأمه التي تحبه ويحبها هو كثيرا جدا مما يستبعد وجود اي دافع لقتلها.. إلى أن نصل إلى لحظة الجنون التي تجعله يقتلها بالسيف دون أن نشاهد فعل القتل.
الفيلم من البداية يعلن مسبقا عن موضوعه وعن نهايته لذا فليس من المتوقع على الاطلاق أن فيلما بهذا الشكل سيجعل أي جمهور يقبل على مشاهدته خاصة وأن مخرجه يقدمه باعتباره فيلما من أفلام الرعب، ويقول إنه مع ذلك "يخلو من الدماء".
أسلوب الفلاش باك المتكرر بطول الفيلم ممل ولا يثري الفيلم بل يزيد كما ذكرت من جرعة الملل بسبب بطء الإيقاع والاعتماد على الحوارات المكثفة أمام الكاميرا وكأنك تشاهد برنامجا تلفيزيونيا لتشريح حالة مريض نفسي (بسبب ولعه بالمسرح هنا، ونفوره مما يحدث في العالم من نفاق وتدهور وغش!).
لكن يبدو أن هيرتزوج الذي لم يكن يكاد يجد عملا في السينما في بلاده أصبح فجأة من المرغوب فيهم بشدة (لأسباب أجهلها) في السينما الأمريكية.. وقد أخرج فيلمين في العام الجاري وحده هما اللذان يعرضان في فينسيا، وقد منح فرصة اعادة إخراج فيلم سبق إنتاجه وحقق من النجاح ما حققه هو فيلم "الضابط السيء".
وكنت قد شاهدت "الطبعة" الأولى من هذا الفيلم عند عرضه في مهرجان كان عام 1992 من إخراج أبيل فيرارا، وكان يقوم بدور البطولة فيه الممثل الكبير هارفي كايتل.
أما في الطبعة الهيرتزوجية (نسبة إلى هيرتزوج) فيقوم بدور ضابط الشرطة المنحرف الممثل نيكولاس كايج بدون أي نجاح يذكر. وإذا قارنا أداءه بأداء كايتل لبدا كايتل شخصية من لحم ودم ومشاعر أما كايج فهو مثل "روبوت" مفتعل يتحرك في تهالك وتكاسل ويؤدي بطريقة روتينية وبدون حرارة أو صدق.
الموضوع بالطبع قد يكون معروفا لهواة هذا النوع من افلام الصدمة الأمريكية (الصدمة بمعنى الإغراق في العنف والجنس أو بالأحرى الانحرافات الجنسية) وهو يدور حول ضابط يجد كل ما حوله فاقدا للمعنى، يعيش حياة شاردا كالكلب الأجرب، منبوذا لا أسرة له ولا مستقبل، الفساد داخل قسم الشرطة الذي يعمل به بلغ القمة، ولكن يتم التستر عليه بطريقة أو بأخرى، وهو على علاقة بعاهرة تبيع جسدها للأثرياء، وقد أدمن معها تعاطي الكوكايين، وهو على استعداد لارتكاب أي مخالفات من أجل الحصول عليه: السرقة والتهديد والابتزاز، ويتعقب ضحاياه من الشباب لتهديدهم ثم يستولي على ما معهم من مخدرات. لكنه يقع في مأزق تلو آخر، وينجو بأعجوبة من القتل لكي يقوم بتصفية خصومه من المجرمين في العالم السفلي، ثم ينال في النهاية ترقية من رؤسائه الذين يعتبرونه قد نجح في القضاء على عصابة من الأشقياء والمجرمين!
ويبدو البطل/ اللابطل في نهاية الفيلم وقد أصبح وحيدا أكثر عن ذي قبل، وربما يعود ليكرر أفعاله ولا ندري ماذا يمكن أن يحدث له!
لاشك أن فيلم فيرارا كان أكثر جرأة وحيوية في الايقاع والأحداث، أما هنا فنحن أمام مجموعة من "الكليشيهات" أو القوالب النمطية المعروفة والمألوفة الشائعة في الأفلام البوليسية. وإن كانت العلاقة بين الضابط ووالده من ناحية، والضابط وصديقته العاهرة، مرسومة بشكل أكثر حساسية.
وليس هناك في أسلوب الإخراج ما يوحي بنجاح هيرتزوج في تجاوز ما قدمه فيرارا في فيلمه، بل لقد قام أيضا باستبعاد بعض المشاهد التي ميزت الفيلم السابق ربما رغبة في الوصول إلى قطاعات أكبر من الجمهور.

1 comments:

omar manjouneh يقول...

أستغرب بشده موضوع فيلما هيرتزوج , بل أجده محطما لمصداقية مهرجان بثقل فينيسيا , كأن ادارة المهرجان تعنى اذا قدم فلان (المخرج المشهور) اعلان للبطاطا المقلية فسوف نقوم بعرضه , وبفخر أيضا!!

تقبل تحياتى أستاذ أمير
عمر

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com