الخميس، 16 يناير، 2014

عواجيز الثورة



كما أن لدينا ما يطلق عليه العامة "عواجيز الفرح" وهم من يتهتكون في الرقص والمسخرة في أي حفل زفاف ويسبقون الشباب في المبالغة بالاحتفاء وكأنهم صبيانا بعد، لدينا أيضا (في مصر تحديدا) عواجيز الثورة.. وهؤلاء الذين اكتشفوا بعد سن السبعين ان الثورة حاجة حلوة، وأنهم كانوا- ياعيني- غافلين عن أهمية الثورة، عندما كانوا يرتمون في احضان نظم القمع السائد منذ 1952، وبعد ان اصبحوا دائما بنفس راضية، جزءا من النظام، يمتدحونه أو لا يتجرأون على انتقاده ولو من طرف خفي، طالما أنهم يغترفون من عطاياه ويحصلون على جوائزه وعلى المناصب، ويلمعون، وتصدر عنهم الكتب، وتقام لهم الأعراس والاحتفالات في القومي والوطني والدولي والتسجيلي وغير ذلك. وعواجيز الثورة أخطر بكثير على الثورة من غيرهم، لأنهم يطمسون الماضي، كأنهم ولدوا اليوم، ونسوا ما شاركوا فيه بالتأييد أو الصمت الجبان على كل ممارسات القمع منذ السادات وكامب ديفيد حتى سيطرة أمن الدولة على الحكم وتسخير المثقفين للعمل لحساب السلطة مقابل تولي المناصب والتلميع الاعلامي والحصول على الجوائز الرسمية (المالية!). وهنا لا اشير الى شخص بعينه بل الى فصيل كامل من المثقفين والسينمائيين أيضا، يصدعون رءوسنا اليوم بحديث الثورة ويزايدون علينا وعلى من آثروا منذ سنوات بعيدة العمل خارج دولاب الدوقة القمعية وحافظوا على استقلاليتهم وواجهوا الأنظمة الباطشة بكل أشكال المعارضة من الخارج ومن الداخل.. عواجيز الثورة الآن يتشنجنون في تأييد النظام القمعي الجديد الذي سيتأسس قريبا بعد انتخاب أو بالأحرى (إعلان انتخاب) رئيس جديد من العسكريين وكأننا نعود مجددا الى تلك الحلقة المفرغة التي أدخلتنا فيها حركة ضباط يوليو 52.. أي تلك الحالة التي تحتقر الديمقراطية وتؤمن بالسمع والطاعة وتمام ياافندم فيما لا نراه يختلف في أي شيء عن منطق جماعات الاسلام السياسي وعلى رأسها الاخوان المتأسلمين التي تدين بنفس المبدأ.. والصراع ببن الفاشيتين لاشك أنه سيشتد وسيدفع الثمن البسطاء وليس بالطبع عواجيز الفرح!

0 comments:

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com