السبت، 9 نوفمبر، 2013

ملاحظات لا تلزم أحدا!



من فيلم "بس يابحر" الكويتي

** استفتاءات اختيار احسن 10 أو 100 فيلم تكون عادة بين نخبة من السينمائيين والنقاد لا يزيد عددهم عن مائة مثلا خاصة وانه ليس لدينا في العالم العربي أكثر من 10 نقاد سينما، وأقل من 20 سينمائيا مثقفا.. أما أن يضم الاستفتاء المئات من الاشخاص فقد اصبح بالتالي استفتاء شعبيا وليس نخبويا.. وضم من يعرف ومن لا يعرف، من يشاهد ومن سمع فقط  عن بعض الأفلام.. وهذا هو سر الجدل الحالي. الخطأ أصلا خطأ من فتحوا الدنيا أمام كل من هب ودب...... وبالتالي فالاستفتاء لا يعتد به لأنه فقد المعايير العلمية الصحيحة..


** المؤكد أيضا أن فيلم "الزمن الباقي" أهم وأفضل كثيرا من فيلم "يد إلهية" لنفس المخرج ايليا سليمان، وفيلم "زوجتي والكلب" أهم تاريخيا وفنيا من "المخدوعون" لكن المخدوعين كثيرين في العالم العربي.. فلم يكن اختيار فيلم "بيروت الغربية"- رغم جودته ليوضع في قائمة العشرة الكبار، والطريف ان يكون لدينا كل هذا العدد ممن أطلق عليهم (البعض) "السينمائيين والنقاد وخبراء السينما"..



الرأي (الشعبي) السائد في الصحافة السينمائية ولدى العاملين بها أن الفيلم الجزائري "وقائع سنوات الجمر" للأخضر حامينا من أفضل الافلام العربية.. فقط بسبب حصوله على جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان، في حين أنه فنيا ليس افضل افلام مخرجه بل أفضلها بلاجدال (لكن أحدا لم يشاهده ولم يروج له كثيرا) هو فيلم "رياح الأوراس" (1966) الذي فاز أيضا بجائزة مهمة في مهرجان كان لكنها ليست السعفة الذهب!

** تفوق فيلم متواضع المستوى كثيرا مثل "بس يابحر" الذي أنتج في الكويت في اوائل السبعينيات على كثير من الأفلام التي تفوقه فنيا وفكريا، مثل دعاء الكروان، والبوسطجي ، والسقا مات، والطوق والاسورة، والقاهرة 30 وشباب امرأة، وغيرها من الأفلام التي تعتبر من كلاسيكيات السينما العربية، هو أمر جدير بالتوقف أمامه أيضا.. 

** أخيرا الحديث عن غياب أفلام معينة من بلد معين، أو عدم تمثيل مخرج معين هو أمر لا طائل من وراءه، بل المسألة تبقى في النهاية "نسبية"!

0 comments:

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com