الخميس، 15 أبريل، 2010

عودة إلى الملف القذر لمهرجان وهران السينمائي


كنت قد أغلقت باب مهرجان وهران السينمائي المزيف الذي اتضح أنه يستخدم في تجميل وجه نظام سياسي قبيح شأنه في هذا شأن كل الأنظمة العربية (لا أستثني منها نظاما) لولا أنني تلقيت عددا من الرسائل التي تتفق أو تختلف أو تتساءل، لذا تعين علي العودة مرة أخرى، لعلها تكون الأخيرة، إلى هذا الملف القذر. ولن أنشر هنا الرسائل التي تمتدح إقدامي على إصدار البيان الذي أصدرته أثناء حضوري مهرجان تطوان السينمائي في المغرب، ومنها ما أشاد بموقفي واعتبره شجاعة وموقفا يجب أن يحتذيه النقاد العرب، وغير ذلك من إطراء أعتز به، بل سأكتفي ببعض الرسائل التي تتساءل أو تشكك أو تعترض.
أمير العمري
* سؤال من حاتم الشرقاوي من القاهرة: لماذا اخترت فتح هذا الموضوع في هذا الوقت بالذات، وبهذه الطريقة ولم تفتحه من قبل رغم مضي فترة طويلة على المهرجان؟ الإجابة أنني آثرت طوال الأشهر الماضية التريث حتى تنتهي عمليات التراشق الإعلامي المتخلف، التي أدنتها بشدة في بياني، بسبب التنافس حول مباريات كرة القدم، حتى لا أُتهم بأنني ألعب دورا من أي نوع في هذا النزاع السخيف الذي شاركت فيه مجموعات من الغوغاء من كلا البلدين، وإن كنت على يقين بأن الحكومة الجزائرية بتكوينها الذي أعرفه جيدا بحكم إقامتي في هذا البلد خلال الثمانينيات، ومعرفتي أيضا بالعقلية السائدة عموما وبمزاجها العام وبتكوينها النفسي، تتحمل وزرا أكبر في تصعيد الأمور وتأزيمها واستفزاز الطرف الآخر الذي لا أبرؤه بالمناسبة، بعد أن استخدمت السلطات الجزائرية، كما هو ثابت بالصوت والصورة، طائرات نقل عسكرية لنقل الآلاف من عتاة الإجرام المدججين بالأسلحة البيضاء، واستخدمت الحشد الهائج لإحاطة المباراة الفاصلة بين المنتخبين في استاد أم درمان بالسودان بجو من الرعب والإرهاب والعنف.
المهم أنني آثرت الابتعاد عن هذه الأجواء حتى تنحصر قضية مهرجان وهران في الشأن الثقافي فقط، إلا أن الأمر رغم ذلك، لم يخلو من تعليقات عدد من الغوغاء الذين تفرغوا للهجوم البشع بأحط الأساليب، من خلال تعليقاتهم على مواقع الانترنت، والرد بأسلوب متدن على كل انتقاد يوجه لسلوك متخلف يأتي من الجزائر، ووصل الأمر أن اتهمني بعضهم بالضلوع في المؤامرة إياها، على الجزائر في حين انني أبريء الشعب الجزائري تماما من تصرفات حكومته، بالضبط كما أبريء الشعب المصري من تصرفات السلطة الاستبدادية الحاكمة.
أما السبب الرئيسي لصدور البيان في هذا التوقيت فهو ما نشر في الصحف الجزائرية من فترة قريبة، تحت عنوان "المصريون يكذبون من أجل الاحتفاظ بالمال" ويقول إن الفائزين بالجوائز المالية في مهرجان وهران (يعدد الخبر الأسماء) حصلوا على القيمة المالية بالكامل، و"دخلت الأموال إلى حساباتهم المصرفية بالفعل طبقا لما صرح به مسؤولون في مهرجان وهران". وقد أوضحت في بياني أنني لم أكن لأكترث لهذه الترهات لو لم يكن اسمي قد ورد ضمن طيات هذا الخبر، باعتباري واحدا من أولئك الذين "يكذبون" بينما دخل المال حساباتهم. وقد أرسلت بطريقة ما إلى المسؤولين في مهرجان وهران، أطلب تفسيرا لهذا التصريح، فلم أتلق ردا رسميا من طرفهم كالعادة، بل إنني لم أتلق منهم بشكل رسمي أي شيء يفيد أصلا بوجود جائزة وطريقة تسليمها.. فهل السكوت على هذا أمر يتفق مع الحفاظ على الكرامة؟ أرجو أن أتلقى إجابة من دعاة الشرف والكرامة في الجزائر.

* رسالة من قارئة تدعى ماجدة تقول إنها صحفية جزائرية، كتبتها بلغة انجليزية مهشمة مكسرة، لا أعلم لماذا، رغم علمها أنني أقرأ وأكتب العربية ولا أعاني من خلط العربية بالإنجليزية، لا في حديثي ولا في كتاباتي.
المهم أنني تمكنت بصعوبة من فهم ما تريد قوله وهو أنها صدمت من بياني، ومن أنهم يتمتعون بحرية أكبر بكثير في الجزائر مما هو متاح في "منطقتي"، وتتهمني بأنني رغم إقامتي في بريطانيا منذ 30 عاما (25 فقط في الحقيقة!) إلا أنني رجل "قبلي" في تفكيري، تقصد بالطبع القول إن انتقادي الشديد لمهرجان يقام في الجزائر، ينطلق من منطلقات شوفينية مصرية معادية للجزائر بسبب الحرب الكروية المتخلفة التي سادت بين أجهزة الإعلام، وانغمس فيها عدد من الشباب "الضائع المضلل" في البلدين عبر الانترنت والتعليقات التي تنشر في مواقع بعض الصحف.
وطبعا ماجدة هذه، مثلها مثل غيرها، من الذين ولدوا بالأمس فقط، جاءوا إلى ساحة القراءة أخيرا، ولذلك فهم لا يعرفون ماذا أكتب ولا كيف أفكر لأنهم لم يقرأوا لي شيئا من قبل، فلو كانوا يقرأون لكانوا قد عرفوا أنني من أشد المنتقدين لمهرجان القاهرة السينمائي منذ 30 عاما، وأنني من أكثر النقاد تصديا لنقد المؤسسات الثقافية المصرية، ومن أكثر النقاد (المصريين) اهتماما بالسينما العربية وبالأفلام التي تنتج في بلدان عربية غير مصر، في سورية وتونس والجزائر والمغرب وفلسطين ولبنان، أو تلك التي يخرجها سينمائيون عرب في أوروبا، وغيرها، ولي في هذا المجال مقالات ودراسات موسعة منشورة منذ الثمانينيات، عن السينما الجزائرية، وتربطني علاقات صداقة شخصية مع عشرات من المثقفين والسينمائيين والنقاد العرب، الذين يعرفون جيدا أنني متحرر من الإطار الضيق للجنس وللعرق وللدين، بل أعتبر نفسي انتمي للإنسانية كلها بأفق وعقل مفتوحين على اتساعهما، لكني لست بالتأكيد ممن يعتقدون في تميز العرب عن غيرهم من الشعوب أي أنني لست من القوميين العرب أو من دعاة أن كل العرب "كيف.. كيف".
ومن ينقد السلبيات في بلده لا يعد عدوا لبلده بل محبا حقيقيا له، لأنه يريد أن يراه أفضل مما هو عليه، ومن ينقد مهرجان وهران لا يقصد إهالة التراب على الشعب الجزائري وإبداعاته الثقافية التي لاشك فيها، بل يريد أن يرى مهرجانا حقيقيا يقام في الجزائر لا يستخدم فيه المثقفون، ولا يتم الضحك على ذقونهم بادعاءات كاذبة. وهذا من باب الإخلاص للسينما والإيمان بقضية النقد، وليس انحيازا لدولة عربية لأنها عربية، فقد قلت إنني لا أعير الأصول العرقية أي اهتمام، ولست من أنصار فكر حزب البعث، ولا أي حزب من الأحزاب اليسارية القومية أو الوطنية الضيقة الأفق، بل اعتبر نفسي كما قلت، من أصحاب الفكر الإنساني المفتوح.

الرئيس السابق للمهرجان الذي أبعد إلى منصب دبلوماسي

* رسالة من الصديق صالح الجارودي من البحرين، وهو بالمناسبة من عشاق السينما الحقيقيين النادرين، ومثقف من الطراز الرفيع، فهو يجوب، منذ سنوات بعيدة، مهرجانات السينما العربية على نفقته الخاصة كهاو عظيم للسينما، ولا يطلب لنفسه أي شيء. وكنت قد التقيت به للمرة الأولى في أواخر الثمانينيات في مهرجان فالنسيا في أسبانيا، ثم في مهرجان قرطاج بتونس، ثم التقيته أخيرا في دبي. وهو يقول لي في رسالته إن ما أثرته في بياني حول مهرجان وهران طرح نقطة قوية، وإنه يفهم أن الموضوع لا علاقة له بالمال بل بالمباديء. وأقول للصديق صالح: نعم، الأمر لا يتعلق بالمال الذي أعلنت استعدادي للتبرع به بالفعل لفقراء الجزائر، ومرة أخرى أراد الغوغاء تحوير كلامي لجعله يبدو وكأنه إهانة موجهة للجزائريين، بينما هي صفعة لنظام يقمع الجزائريين، فهل تخلو الجزائر من الفقراء.. وهل وجود فقراء في بلد ما أمر مشين لهذا البلد أم هو سبة في جبين أي حكومة تدعي تمثيل الشعب؟ أضف إلى ذلك أن هناك فقراء في بريطانيا حيث أقيم، وفقراء في أمريكا، وفي مصر طبعا (وهذا ليس عيبا في حق الفقراء الشرفاء) بل العيب كله في حق الحكومات الظالمة والطبقات المستغلة كما أوضحت.
ولو كنت أنشد الحصول على المال لما أصدرت بيانا بهذا الوضوح والقوة والقطع ولانتظرت أن يتفضل علي مهرجان وهران بدفع قيمة الجائزة، لكني أردت وضع خط في الرمال لمثل هذه المهرجانات والتظاهرات الوهمية الكاذبة التي تستغل وجود النقاد لتحقيق أغراضها دون أن تقيم وزنا حقيقا لهم.
وكان ما أثار رغبتي في إصدار البيان أساسا، وكما أوضحت في صلب البيان نفسه، ما نشر في صحف جزائرية، وورود اسمي فيه ، من أن الفائزين (المصريين) بجوائز مهرجان وهران قد حصلوا على المال لكنهم يكذبون ويقولون إنهم أعادوا الجوائز من أجل الاحتفاظ بالمال، كما سبق أن أوضحت.
* رسالة من الأخ زهير من اسبانيا يعلق فيها على ما ذكرته حول موظفة في المهرجان وصفتها في تعليق لي بأنها "من الدرجة العاشرة". يقول زهير إنه ليس أمرا معيبا أن يكون أي شخص موظفا من الدرجة العاشرة في أي مهرجان طالما أنه يؤدي عمله. وأنا أتفق تماما مع الأخ زهير، شريطة أن تتمتع الموظفة أو الموظف في هذه الحالة، بالأخلاق والأدب ومعرفة الحدود واحترام الآخر، وقد أوضحت في تعليقي أن هذه الموظفة معروفة أصلا بقلة الأدب والوقاحة، وأنها كانت تتردد على بيوت السينمائيين والنقاد في مصر لاستجداء حضورهم للمهرجان بأفلامهم، وأصبحت اليوم تتصدى بطريقة غير أخلاقية، للهجوم عليهم بالقول (في رسالة مباشرة موجودة تحت يدي) إنه لم يعد هناك أحد يثق فيهم بعد ما حدث في موضوع كرة القدم. وإن الغيرة تأكل قلوبهم من هزيمتهم في السودان (أترون مقدار الوضاعة والتدني!).
وأود أن أقول للأخ زهير (وهو موظف قديم في مهرجان فالنسيا) إن كلامي عن هذه الموظفة ورد أساسا، في معرض التدليل على تقاعس المسؤولين الكبار في مهرجان وهران عن الرد على بياني أو تقديم أي تفسير لما حدث، في حين تصدت هذه الموظفة الصغيرة للدفاع عنه، ومحاولة تأليب مدير مهرجان تطوان المغربي ضدي، عندما ذهبت تشكو له من أنني استخدمت مهرجانه لتوزيع بياني، رغم أنني سبق ان أعلمت مهر جان وهران بأنني سأفعل ذلك بالضبط، في رسالة أعلم أنها وصلت إلى من يهمه الأمر. وقد أشارت الصحف الجزائرية المستقلة نفسها إلى تقاعس المسؤولين عن الرد على ما وجهته إليهم من اتهامات، واستهجنت سلوكهم، بل ووجهت هذه الصحف انتقادات شديدة للمهرجان ولوزارة الثقافة الجزائرية وتنبأ بعضها باحتمال إغلاق المهرجان. وقد نشرت ووثقت لمعظم ما نشرته الصحف الجزائرية حول الموضوع، ويستطيع من يرغب، العودة إلى ما نشر في هذا الموقع للاطلاع والمراجعة.
* رسالة من صديق طلب عدم ذكر اسمه، يتساءل بعد أن يعلق بشكل سلبي وبلغة حادة كثيرا، على المهرجانات السينمائية العربية ويدينها إدانة كاملة: لماذا رفضت مهرجانا وصفته بأنه من أعمال الهواة، في حين شاركت في مسابقة النقد التي ينظمها نفس المهرجان؟ سؤال جيد تردد أيضا في بعض التعليقات ولكن بأسلوب ولغة بذيئة لم تكن تستحق الرد، كما ورد في طيات رسالة الأخت ماجدة من الجزائر التي تكتب بلغة إنجليزية لا تعرف قواعدها.
الرد على هذا السؤال الذي يبدو للبعض لغزا، أمر بسيط للغاية: نعم اكتشفت وأنا في طور إجراء الاتصالات مع مهرجان وهران أنه مهرجان يدار بطريقة الهواة وبشكل عشوائي مضطرب، وليس على أسس علمية، فهو مثلا يخصص موقعا له على شبكة الانترنت، لكنه لا يعلن عن انعقاد الدورة القادمة إلا قبل ثلاثين يوما من افتتاحها، بالتالي فالموقع ليس للمهرجان ككل بل للدورة، أي على طريقة سياسية الدورة.. دورة، على نمط الخطوة.. خطوة!
وإذا أردت معرفة أي شيء عن المهرجان من خلال هذا الموقع فلن تتمكن من ذلك إلا بعد أن يعقد رئيس المهرجان مؤتمرا صحفيا يعلن فيه التفاصيل أي قبل أيام من اقامة الدورة الجديدة. واذا أردت المشاركة بفيلم أو بمقال أو التسجيل للتغطية الإعلامية لن تتمكن من خلال البريد الالكتروني الموجود على الموقع بكل عنواينه، لأنه ببساطة، لا يعمل، بل يجب أن تكون لديك القدرة على الاتصال الشخصي المباشر، بأرقام هواتف لا يرد معظمها. والمسؤول الصحفي للمهرجان لا يعرف كيف يكتب رسالة في الرد عليك، ربما لأنه لا يستطيع الكتابة بالعربية، بل ولا تعرف له أي علاقة بالصحافة من قبل، وهو لا يرد بالتالي، على رسائل الصحفيين والنقاد. وقد اعتذرت بشكل قاطع ومختصر عن الذهاب إلى المهرجان بعد أن تعرضت للتعامل الغليظ من قبل تلك الموظفة الصغيرة التي تفتقر إلى الأدب والكياسة، بعد أن ظلت تتجاهل محاولاتي ترتيب تغطية تليفزيونية يومية من هناك، رغم أنه أمر يسيل له عادة لعاب أي مهرجان، وطبعا السبب هو الاضطراب والفوضى وانعدام الخبرة وسيطرة اجهزة الأمن المخابرات في دول فاشية بطابعها، على مهرجانات رسمية من هذا النوع، علما بأننا لم نكن نرغب في تلقي أي دعوة لطاقم التليفزيون، بل كنا سنستخدم طاقما محليا من مكتبنا في الجزائر، وكنا سنتحمل الإقامة الكاملة.
وقد اعتذرت ايضا عن عدم كتابة ورقة بحث أشارك بها في الندوة التي كانت مقررة والتي دعيت للمشاركة فيها في المهرجان بعد أن رفضوا تخصيص مكافآت مالية للنقاد المشاركين فيها، على أساس أن سأكتفي بالحديث فقط. وقد وجدت أن تصرف المهرجان مع النقاد تصرفا غريبا من قبل مهرجان يعلن أن ميزانيته 2 مليون دولار، فماذا يضيره إذا ما خصص 15 ألف دولار مثلا للإنفاق على حلقة النقد السينمائي، ولماذا يظل يطلب من النقاد العمل التطوعي، وهو ما أراه امرا شائنا لأنه يفترض انني واقع في غرامك لكي أقبل العمل لك بالمجان، أو انني في حاجة إلى الطعام والشراب، في حين أن تحمل الجهد والوقت ومتاعب السفر يكفي وأكثر. وقد كان يقيني دوما، أن المهرجانات تحتاج إلى النقاد وليس العكس، ولكن النقاد دائما مهمشون في المهرجانات العربية بشكل عام، مطلوب منهم التواجد، لإضفاء جو ثقافي على مهرجانات هي أقرب إلى حفلات الكباريه. إن من يكلف شخصا محترفا بعمل ما لابد أن يكون مستعدا لتحمل تكاليفه. واما مشاركتي الأخيرة في ندوة النقد في مهرجان تطوان بالمغرب فهي تختلف، أولا بحكم علاقة الصداقة الطويلة (20 سنة) التي تربطني بالمجموعة التي تنظمه،وهي مجموعة من هواة السينما، وثانيا لأنني لم أسلم لهم الدراسة التي أعددتها بل اتفقت مع جهة أخرى على نشرها. وقد كان النقاد الفرنسيون الذين شاركوا في الندوة نفسها، أكثر حصافة من معظم النقاد العرب الذين كتبوا مجانا، فلم يكتب أي فرنسي أي ورقة او دراسة، بل اكتفى بالحديث المرسل عن تجربته الشخصية، فالكتابة عمل، والعمل يجب أن يكون له مقابل، أما من يهين نفسه بالعمل التطوعي لمهرجان ينفق عن بذخ على الحفلات فأمر لا أفهمه.
وقد عادت الموظفة نفسها قبل عشرة أيام من انعقاد مهرجان وهران، لتسألني عن ملخص الورقة التي سأشارك بها في الندوة، فاعتذرت عن حضور الندوة وحضور المهرجان كله في رسالة مقتضبة، لكني أبقيت مشاركتي بالمقال النقدي في أول مسابقة من نوعها ينظمها مهرجان عربي سينمائي. وكنت أعتبر ان هذا الجانب وحده أمر إيجابي ينبغي تشجيعه، لأنه اعتراف، ولو كان ناقصا، بالنقاد وبقيمة ما يفعله النقاد، وقد صرحت بهذا الرأي لأكثر من موقع ومطبوعة داخل وخارج الجزائر.
وقد شكل المهرجان لجنة تحكيم مستقلة لم تعلن أسماء أعضائها سوى بعد إعلان جائزة القلم الذهبي، أي أنني لم أكن أعلم بأسماء الأعضاء مسبقا، واعتبرت فوزي بالجائزة كما صرحت في مقابلة منشورة مع صحيفة جزائرية، لا يضيف شيئا إلى رصيدي، فرصيدي الحقيقي يتحقق عبر تواصلي اليومي مع القراء وما أتلقاه منهم من تعليقات وآراء إيجابية للغاية، ولكن الجائزة لاشك أنها تضفي قيمة على النقد السينمائي نفسه، وتجعله لا يقل أهمية عن المنجز السينمائي أي الفيلم، وهذا ما كنت أسعى إلى تحقيقه منذ أن انتخبت رئيسا لجمعية نقاد السينما المصريين في 2001 وحتى يومنا هذا، أي جعل النقد لا يقل أهمية عن الإبداع السينمائي، فهل يعد هذا موقفا سلبيا!
أريد أيضا القول إن القيمة المادية للجائزة لا تعني لي شيئا. والطريف أن الكثير من وكالات الأنباء التي نقلت خبر فوزي بجائزة القلم الذهبي ذكرت أن قيمتها 10 آلاف دولار في حين انها 5 آلاف دولار، لم تدفع ولم تكن هناك من البداية نية لدفعها كما اتضح لي مع مسار الأحداث.
نعم انسحبت من المهرجان لتفاهته ولإدراكي بأنه تظاهرة شكلية تستفيد من وجودي ووجود غيري، ولا تضيف لي شيئا، وأبقيت على مشاركتي في مسابقة النقد التي كنت اعتبرها أمرا جديدا يدعم، ولو على استحياء، من قيمة ما نقوم به نحن النقاد، وأقصد كل النقاد الشرفاء، ولم يكن المهم أن أفوز أنا بها، فقد أغنانا الله عن أموال وهران وغير وهران، بالعقل والفكر، ولكني كنت مهتما بفكرة تقدير النقاد نفسها التي يمكن أن تعمم فيما بعد.. فهل كان الخطأ خطأي أنني شاركت؟ وكيف يمكن أن تنقلب الأمور على هذا النحو، فبدلا من توجيه السؤال إلى الجهة التي تدعي كذبا أننا "قبضنا" الأموال، وتجعل الغوغاء يكتبون التعليقات البذيئة التي تعكس تخلفهم العقلي، ويتساءلون في فزع: لماذا تخصصون أموالنا لأشياء التي لا قيمة لها.. أي السينما والقائمين عليها.. وللمصريين الذين يطمعون في أموالنا ثم يهاجمونا، بدلا من توجيه اللوم إلى هؤلاء، نوجه السؤال إلى الضحية الذي استخدم اسمه في الحالتين بشكل مضلل: أولا في الإعلان عن جائزة، وثانيا في الإعلان كذبا، عن قبضه قيمة الجائزة، واتهامه، ضمن آخرين، بالكذب! أقول لكل هؤلاء: وفروا أموالكم وانفقوها على الفقراء في بلادكم، واغلقوا مهرجان وهران السينمائي الذي أصبحت سمعته تزكم الأنوف على أي حال!
أود ان أختم بالتالي:
* لا نريد مهرجانات سينمائية وهمية.
* النقاد المحترمون لا يحتاجون للمهرجانات بل المهرجانات تحتاج إليهم.
* النقاد الذين لا يحترمون تاريخهم ولا أنفسهم يستحقون أن يعاملوا بازدراء من بعض الجهلة والأدعياء والموظفين الذين يعملون في خدمة أجهزة المباحث وأمن الدولة اي الحكم، والإعلام الرسمي الحكومي الخاضع لأجهزة تعذيب الممواطنين.
* الذين يركعون من أجل دعوة لمهرجان للأكل والشراب مجانا لا يستحقون ان يوصفوا بأنهم نقاد بل من مرتزقة الصحافة الحقيرة التي تربت في حضن أجهزة الأمن والقمع الثقافي والفكري والجسدي.. في مصر كما في سورية كما في الجزائر.
واعتبر البيان الذي أصدرته درسا لكل هؤلاء وتحديا لهم.

2 comments:

dodoi يقول...

سيدي الأستاذ أمير لقد أثبت بلا أي جدل أن الإنسان مبدأ و أن الفنان و المثقف المبدع دون الأخريين لا وجود له أن لم يكن له موقف فلا فن و لا أبداع بدون موقف. تحياتي لك و لمبادئك التي تعلمنا منها و مازلنا.
ضياء حسني - القاهرة
و لننظر إلي ما وصل إليه التخلف العربي ؛شن حرب شتائم إعلامية بسبب مباراة كرة قدم. هل كان يجب على أيرلندا التي خرجت من كأس العالم بهدف سجل بيد تيري هنري أن تحتل باريس أذن. لكن نحن من رضينا بتخلفنا و رضي تخلفنا عنا رحم الله أبو الطيب المتنبي ... فعلا يا أمة ضحك.

أكرم منصور يقول...

الموضوع خطير بالفعل لأنه يبين كيف أن التخلف عميق الجذور.. أحييك على شجاعتك
أكرم

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com