الاثنين، 14 ديسمبر، 2009

في مهرجان دبي السينمائي 4


عمر الشريف وصل إلى دبي للمشاركة في مهرجانها الكبير. هذا خبر كبير بحجم عمر وتاريخ وموهبة عمر الشريف. الفيلم الجديد الذي يشارك به عمر الشريف في المهرجان هو فيلم فرنسي بعنوان "أنت لم تخبرني" يقوم فيه بدور رجل طاعن في السن يتعرف على فتاة خرجت لتوها من السجن وتبحث عن انتماء بأي شكل، ويقوم هو بدور أقرب إلى جد يتبناها ويرشدها إلى الطريق القويم، ويطلعها على أشياء كثيرة في الحياة تجعل لها طعما آخر أفضل من خلال تجربته الحياتية الكبيرة بالطبع. عمر سيعقد مؤتمرا صحفيا بعد ظهر الثلاثاء بعد أن كان مقررا أن يعقده الاثنين.
شاهدنا فيلما فرنسيا آخر بعنوان "قرطاجنة" والمقصود المدينة الشهيرة في كولومبيا، حيث تدور الأحداث. والفيلم يصور طيف تنمو علاقة عاطفية خاصة جدا بين امرأة مشلولة، ورجل في الأربعين من عمره يقوم على خدمتها بعد أن يأس في العثور على أي عمل، وكان في الماضي ملاكما ويود استعادة أمجاده ولو من خلال تدريب فتاة محلية (سوداء) لكي ينتقل بها من عالم الدعارة والسرقة إلى حيث يمكنها أن تحقق ذاتها وتحقق أيضا حياة كريمة.
المهم في هذا الفيلم الرومانسي كيف تمكن مخرجه من صنع الحبكة ومن ادارة دفة التمثيل بين عملاقين من عمالقة التمثيل هما صوفي مارسو الجميلة ذات الوجه المعبر الذي لا يشيخ أبدا، وكريستوفر لامبرت، صاحب النظرات النفاذة القوية الذي بدت على وجهه الآن علامات التقدم في العمر. ولعل معظمنا لايزال يتذكر ظهوره الأول قبل ربع قرن في دور البطل الأسطوري طرزان.. ويبرع المخرج أيضا في تصوير تطور العلاقة من تشكك وانعدام ثقة إلى اقتراب مثير بين عالمين انسانيين لكيانين مختلفان تمام الاختلاف، وكيف تنمو الثقة بينهما، ثم تتدرج العلاقة رغم حالة اليأس التي تسيطر على المرأة بسبب حالتها المرضية التي لا شفاء منها. فيلم رقيق عذب، يفضي بالمواقف الكبيرة ولكن بدون أي ادعاءات أو ايحاءات دخيلة، بل من خلال بناء شاعري يقوم على لحظات الصمت، والتأمل، والتوحد بين الإنسان والطبيعة.
فيلم المخرج الفلسطيني ميشيل خليفي لاشك أنه عمل جديد وشديد الجرأة في اطار السينما الفلسطينية التي كان خليفي أحد رواد التمرد عليها، أو بالأحرى، على أشكالها وقوالبها العتيقة التقليدية التي تمتلء بالخطابة، وتجسد عادة نموذج "البطل الإيجابي". لكن هذا الفيلم وهو بعنوان "زنديق" يستحق وقفة خاصة لتحليله.
فيلم الختام "أفيتار" لجيمس كاميرون يقولون انه سيغير تاريخ ومسار السينما في العالم، كيف؟ لا أحد يعرف، فالفيلم من النوع الخيالي المصور بالأبعاد الثلاثية المجسمة، ويبدو أن البطل الحقيقي فيه سيكون المؤثرات البصرية الخاصة التي تطورت كثيرا بعد تطور العلاقة بين الصورة وما يمكن أن يتولد عن برامج الكومبيوتر.. لننتظر ونرى. وسيكون عرضه في ختام المهرجان ايذانا بانطلاق عروضه العالمية.
تناولت طعام الافطار صباح اليوم مع صديقنا الناقد السينمائي الكبير كمال رمزي الذي كان متألقا كعادته، وكنت قد التقيته قبل أقل من اسبوعين في القاهرة عندما قام بتقديم كتابي "اتجاهات في السينما العربية" وأدار مناقشته في الندوة التي خصصتها دار العين احتفالا بصدور الكتاب.
صديقي الناقد المغربي مصطفى المسناوي الذي يشارك في لجنة تحكيم أفلام مسابقة المهر العربي أهداني مجموعة قصصية صدرت له حديثا، وهي قد تكون تجربته الأولى في كتابة القصة القصيرة بعد أن خاض تجربة كتابة الدراما التليفزيونية. وعدت أن أستغل رحلتي من دبي إلى لندن (وتستغرق أكثر من سبع ساعات) لقراءة المجموعة على متن الطائرة رغم أنني لا استطيع عادة أن أفعل أي شيء وأنا محلق في الفضاء، أي بين السماء والأرض.. لكني سأحاول هذه المرة.. فربما أنجح!

0 comments:

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com