الأحد، 4 سبتمبر، 2011

يوميات مهرجان فينيسيا 4




من الظواهر البارزة هذا العام في مهرجان فينيسيا السينمائي وجود عدد كبير نسبيا، من الأفلام التي تعتمد على أصول أدبية أو مسرحية.
 
من أبرز هذه الأفلام فيلم "مذبحة" Carnageلرومان بولانسكي المقتبس عن مسرحية  فرنسية، وفيلم "منهج خطر" لديفيد كروننبرج المقتبس أيضا عن مسرحية الكاتب الانجليزي كريستوفر هامبتون، وفيلم "مرتفعات ويذرتج" لأندريا أرنولد المقتبس عن الرواية الشهيرة بالعنوان نفسه للكاتبة الانجليزية اميلي برونتي، وفيلم "دجاج بالخوخ" لماريان سوترابي وزميلها الفرنسي فنسنت بارونو وهو مقتبس عن رواية لماريان سوترابي صدرت عام 2004، وفيلم "المتجول، الخياط، الجندي والجاسوس"لتوماس ألفريدسون المأخوذ عن رواية لكاتب أدب الجاسوسية البريطاني الشهير جون لوكاريه، و"فاوست" لألكسندر سوكوروف عن رواية جوته الشهيرة.. وغير ذلك.
 
ولاشك أن الأصل الأدبي لا يؤثر بالضرورة على مستوى الفيلم السينمائي إذا عرف المخرج وكاتب السيناريو كيف يستفيدان من العمق في بناء الشخصيات، وهو ما يوفره الأصل الأدبي عادة، مع اعادة صياغة الحبكة والأحداث بحيث تلاءم لغة السينما التي تقوم على الصوت والصورة، أي على الحوار وعلى المؤثرات الصوتية الأخرى بما فيها الموسيقى.
 
كما تقوم أيضا، بل وأساسا، على الصور واللقطات وعلى العلاقة بينها، وعلى تفاصيل أخرى كثيرة ترتبط بالمونتاج وبالاضاءة وبكل ما يقع داخل الكادر السينمائي (الميزانسين). وسواء كنا من أنصار مدرسة ايزنشتين التي تعلي من شأن المونتاج، أم من أنصار مدرسة أندريه بازان التي ترفع من شأن الميزانسين، فالسينما شكل فني يختلف بالضرورة عن الأدب المكتوب (الذي يعبر فيه الكاتب من خلال وسيط واحد هو الكلمة فقط).
 
وقد دهشت من الرأي الذي قرانه أخيرا للزميل الناقد سمير فريد في "المصري اليوم" وخلاصته أن فيلم "مذبحة" لرومان بولانسكي هو فيلم ينتمي إلى "السينما الخالصة"، وإنه ليس من الممكن فهم أي شيء مما يتناوله من خلال الحوار وحده. وهو ما أختلف معه تماما.
لو القضية هنا هي قضية مفاهيم يجب مناقشتها بكل صراحة، لأنني أرى أن  مثل هذه الآراء التي لا تخضع للنقاش والمناقشة والجدل (وهو أمر أصبح غائبا بشكل مثير للرثاء حقا عن حياتنا الثقافية والنقدية) يتم تكريس مفاهيم معينة لدى الأجيال الجديدة من دارسي السينما وعشاقها وهواتها أيضا.
 
إن فيلم "مذبحة" كما ذكرنا، مقتبس عن مسرحية لياسمين رزا (أو رضا - لا نميل لتعريب الأسماء بل الأفضل في رأينا كتابتها كما يكتبها وينطقها أصحابها وهم في ايران يقولون "رزا Reza وهكذا يكتبونها). هذه المسرحية أخلص لها بولانسكي ومن شاركه كتابة السيناريو اخلاصا شديدا، فقد أكسبوها الحياة في السينما عن طريق "الميزانسين" الذي روعي فيه الاهتمام بالتكوين وتنويع اللقطات وزوايا التصوير وضبط الاضاءة واختيار قطع الديكور بمهارة حذق، وتحريك الممثلين. غير أن الفيلم بعد هذا هو أساسا وقبل أي شيء، فيلم تمثيل وممثلين، وهذا هو العنصر الأكثر بروزا فيه، وكل عامل فني آخر تم تسخيره لخدمة الأداء التمثيلي.
 
ولاشك أن للكتاب سحره لأنه يتيح لك أن تتخيل أنت الصور والشخصيات كما تشاء، كما أن الصورة السينمائية تجسد من خلال رؤية المخرج، تلك الشخصيات وتدفع فيها الحياة، لكن يظل للمسرح بالتأكيد سحره الخاص، فهو يجعلك تتفاعل مع الممثلين بشكل مباشر وبدون وسيط يختار لك زاوية المشاهدة.
 
في الكتاب أنت ترى ما تريد أن تراه بالطريقة التي تحلو لك. وفي المسرح أنت ترى الممثلين وهم يستخدمون الحوار أمامك مباشرة، وفي السينما تراهم يستخدمون الحوار (المسرحي) ولكن من خلال زوايا التصوير وقطعات الانتقال عبر المونتاج للمحافة على سلاسة التدفق، ولا شيء غير ذلك.
 
المسرح إذن هو المسرح، والسينما لها لغتها التي تختلف بالضرورة عن لغة المسرح. واختيار مسرحية لتحويلها الى السينما يجعلها في الأغلب الأعم، خاضعة بشكل ما للغة المسرح ولكن بدون الاطار المسرحي وتقاليده المعروفة وجاذبيته الخاصة، فكيف يمكن القول ان فيلما مثل "مذبحة" لا يتجاوز أبدا النص المسرحي ويعتمد بالكامل على الأداء أي على الحوار أيضا، هو من أعمال "السينما الخالصة" وإنه ليس من الممكن أبدا الالمام بموضوعه من خلال الحوار فقط؟!
 
نعم بل يمكن تماما متابعته عن طريق الحوار فقط وفهم محتواه ولكن المتعة الفنية لن تكتمل إلا بمشاهدة الممثلين في اطار الديكور المسرحي والاضاءة، أو من خلتال زاوية الصورة السينمائية في الفيلم. وهذا لا يجعل من "مذبحة" بأي شكل من الأشكال، عملا من أعمال "السينما الخالصة"، فهذه السينما لا يمكن أبدا ردها بكل بساطة الى الأصل المسرحي، في حين يمكن جدا ومن أول لقطة بل ومن الصور الثابتة الصحفية التي وزعت للفيلم قبل عرضه، معرفة أنه مسرحية مصورة سينمائية.

0 comments:

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com