الجمعة، 25 يونيو، 2010

"الفاعل من الداخل": قوة الوثائقي تفضح وول ستريت


من أهم الأفلام الوثائقية (أو غير الخيالية) التي عرضت في مهرجان كان السينمائي الـ63 فيلم "الفاعل من الداخل" The Inside Job (والعنوان يشير إلى وجود ما يعرف بطرف داخل المؤسسة يساعد أطرافا خارجية على سرقتها).والفيلم يقع في ساعة و48 دقيقة، وهو من إخراج تشارلز فيرجسون، الذي برز اسمه عندما قدم فيلمه الوثائقي الأول "لا نهاية في الأفق" No End in Sight عن الحرب في العراق قبل ثلاث سنوات. ولكن على حين كان هذا الفيلم، الذي رشح لأوسكار أحسن فيلم وثائقي، يوجه انتقادات شديدة للسياسة الخارجية الأمريكية عموما، وللسياسة الأمريكية في العراق بوجه خاص، يأتي الفيلم الجديد لكي يسلط الأضواء، كما لم يحدث من قبل، على الانهيار المالي والاقتصادي في الولايات المتحدة الذي تسبب في الأزمة العالمية الاقتصادية القائمة حاليا.يتجاوز الفيلم الجديد كثيرا ما صوره المخرج الشهير مايكل مور في فيلمه البديع "الرأسمالية: قصة حب"، فعلى حين اكتفى مور بالعرض الساخر، والبحث في "أعراض" الأزمة، يتعمق فيرجسون في هذا الفيلم البديع، لكي يصل إلى أصل الفساد، من خلال التدقيق في تاريخ العلاقة بين وول ستريت، وبين المؤسسة السياسية الأمريكية، ويوجه في النهاية، بوضوح، اتهامات مباشرة بارتكاب جرائم، ليس فقط في حق الشعب الأمريكي، بل في حق شعوب العالم أيضا.

0 comments:

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com