الخميس، 3 أبريل، 2014

برنامج حافل في مهرجان إسطنبول السينمائي





 




تشير ملامح الدورة الثالثة والثلاثين من مهرجان إسطنبول السينمائي الدولي إلى الطموح الكبير الذي يدفع القائمين على أمر هذا المهرجان المرموق إلى الانفتاح على كل التجارب السينمائية في العالم، مع عدم إغفال ذلك الاهتمام المعتاد بالسينما التركية، فالهدف الأساسي لأي مهرجان سينمائي هو تطوير السينما المحلية في البلد الذي يقام فيه المهرجان، وليس مجرد تحقيق عروض للمتعة والتسلية للجمهور لبعض الوقت ثم ينتهي الأمر.


وأساس اهتمام ضيوف المهرجان الأجانب والنقاد والمتخصصين والسينمائيين، يتجه عادة الى الإطلاع على طبيعة النشاط السينمائي في الدولة المضيفة وليس فقط متابعة الأفلام التي تتنافس على الجوائز، أو تلك التي تعرض في البرامج الموازية التي تتوجه في الأساس ، إلى جمهور البلد الذي ينظم المهرجان.

وإذا عدنا إلى تاريخ مهرجان إسطنبول الدولي سنجد أنه نشأ في بدايته، عام 1982، كأسبوع سينمائي باسم "أيام إسطنبول السينمائية الدولية" كجزء من مهرجان إسطنبول للفنون، ثم أصبح حدثا سينمائيا مستقلا بذاته في 1984 ، وفي العام التالي بدأ الأسبوع (أو الأيام) في تنظيم مسابقتين، الأولى دولية، والثانية للأفلام التركية.  وفي عام 1989 أصبح "الأسبوع السينمائي" مهرجانا دوليا حصل على اعتراف الاتحاد الدولي لمنتجي الأفلام (الفياف) وأصبح ينظم مسابقة متخصصة تعرض الأفلام اتي تدور حول الفن والفنانين أو الأفلام المقتبسة عن أعمال أدبية.

وقد أصبح المهرجان ينظم منذ 2006، لقاءات بين المنتجين الأوروبيين ونظرائهم الأتراك بغرض تشجيع التعاون في مجال الإنتاج المشترك تطورت هذه اللقاءات إلى ورشة مكثفة لتقييم ودعم المشاريع السينمائية، كما يقيم المهرجان منذ 2007، مسابقة للأفلام التي تتناول مواضيع تتعلق بحقوق الانسان، ويمنح جائزة لأحسن فيلم في هذا المجال باسم جائزة المجلس الأوروبي لحقوق الانسان.

يعرض المهرجان أكثر من 200 فيلم، ويبلغ عدد المترددين على عروضه نحو 190 ألف شخص، وهو مهرجان طويل نسبيا إذ يستغرق 16 يوما. والدورة الجديدة وهي الثالثة والثلاثون، ستقام في الفترة من 5 إلى 20 أبريل 2014.

ينقسم إلى أقسام عديدة تغطي كل الاهتمامات وأنواع الأفلام، من الكلاسيكية إلى التسجيلية والروائية والتحريك وافلام الاطفال وافلام الشباب، إلى جانب المسابقة الدولية ومسابقة لأفلام حقوق الإنسان.

تشمل المسابقة الدولية عرض 12 فيلما من بولندا وبلجيكا وفرنسا وكندا وأيسلندا وألمانيا وإيطاليا والنرويج والسويد وبريطانيا واستراليا وأيرلندا.  أفلام المسابقة هي "20 ألف يوم على الأرض" للمخرج البريطاني إيان فورسايث، و"تربتيك" TRIPTYQUE  للمخرج الكندي روبير لوباج، و"فيوليت" للفرنسي مارتن بروفوست، و"عمياء" أول أفلام المخرج النرويجي إسكيل فوغت، و"أنا ونفسي وأمي" Me, Myself and Mum للمخرج والممثل الفرنسي عليوم غليين، و"تلك السنوات السعيدة" للمخرج الإيطالي دانييل لوتشيتي، و"بابسوزا" لاثنين من المخرجين البولنديين، عن حياة الشاعرة والمغنية الغجرية البولندية الشهيرة برونسلافا فايس التي عرفت باسم "بابسوزا" PAPUSZA .

لقراءة باقي المقال انقر على الرابط هنا

0 comments:

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com