السبت، 16 فبراير، 2013

جوائز مهرجان برلين السينمائي 2013




لقطة من الفيلم الفائز بالجائزة الذهبية



أمير العمري- برلين



أعلنت جوائز الدورة الثالثة والستين لمهرجان برلين السينمائي (برليناله) لمسابقة الأفلام الروائية الطويلةالتي  تضمنت 19 فيلما.

وحصل على الجائزة الكبرى لأحسن فيلم (الدب الذهبي) الفيلم الروماني "سلوك أطفال" Child’s Pose (يترجمه البعض تصوير أطفال) للمخرج الروماني كالين بيتار نيتزر.

أما جائزة الدب الفضي التي يطلق عليها أيضا "جائزة لجنة التحكيم الخاصة" فقد فاز بها الفيلم البوسني البديع "فصل في حياة جامع الحديد" للمخرج دانيس تانوفيتش.

وذهبت جائزة أخرى "الدب الفضي" منحت تكريما لإسم مؤسس المهرجان للفيلم الكندي "فيك وفلو شاهدا دبا" للمخرج دينيس كوتيه.

جائزة الدب الفضي لأحسن مخرج: حصل عليها المخرج ديفيد جوردون جرين عن فيلم "إنهيار الأمير الجليدي" Prince Avalanche أو برينس افالانش من الولايات المتحدة.

جائزة الدب الفضي لأحسن ممثلة فقد حصلت عليها الممثلة التشيلية بولينا جارثيا بطلة فيلم "جلوريا" من شيلي.

وحصل على جائزة الدب الفضي لأحسن ممثل نظيف موجيتش بطل الفيلم البوسني "فصل من حياة جامع الحديد".

جائزة أحسن سيناريو حصل عليها الإيراني جعفر بناهي عن فيلمه" الستائر المغلقة".

وحصل فيلم "دروس الإنسجام" Harmony Lessons  من كازاخستان على جائزة أحسن لإبداع سينمائي في التصوير.

ونوهت لجنة التحكيم الدولية التي رأسها المخرج الصيني من هونج كونج، وونج كار واي، بفيلمي "الأرض الموعودة" (أمريكا)، وفيلم "ليلى فوري" Layla Fourie من جنوب إفريقيا.


الممثلة الشيلية بولينا جارثيا الفائزة بجائزة أحسن ممثلة عن فيلم "جلوريا"

وبهذا أسدل الستار على دورة مهرجان برلين السينمائي التي حفلت بالأفلام المهمة، كما حفلت برامج المهرجان أيضا بعدد من أهم الأفلام لعل أجملها وأفضلها جميعا من وجهة نظر كاتب هذه السطور، فيلم "العرض الأفضل" The Best Offer  للمخرج الإيطالي الشهير جيوزيبي تورناتوري، الذي عرض خارج المسابقة، وهو عمل يبقى طويلا في العقول والقلوب، يعود به ساحر السينما إلى أجوائه الخاصة الحميمية التي يجعل المشاهدين يعيشونها لمدة ساعتين أو أكثر قليلا دون أي لحظة من الملل أو الإحساس بالتكرار. إنه فيلم مصنوع بدقة الساعة السويسرية ويرقى للمقارنة مع أجمل أعمال السينما العالمية ولاشك أنه يستحق مقالا مستقلا.

في مقالنا السابق من برلين الذي نشر يوم الخميس 14 فبراير في هذا الموقع، قلنا بالحرف الواحد إن أهم أفلام المسابقة هي (بدون ترتيب): "فصل في حياة جامع الحديد" لدانيس تاتوفيتش (البوسنه)، و"جلوريا" لسباستيان ليليو (شيلي)، و"دروس الانسجام" Harmony Lessons   لأمير بانجازم (كازاخستان مع تمويل ألماني)، و"باسم..." مالجوسكا سوموفوسكا (بولندا) وأخيرا "سلوك أطفال" Child’s Pose  لكالين بيتار نيتزر (رومانيا).

ثم أضفنا: إذا ما طبقت المقاييس الفنية وأخذ في الاعتبار المستوى السينمائي فقط دون غيره من الاعتبارات المعروفة، فسوف لن تخرج الجوائز الرئيسية وعلى رأسها الدب الذهبي، عن الأفلام التي ذكرناها.

وقد صدقت توقعاتنا بدرجة ثمانين في المائة، ففاز الفيلم الروماني "سلوك أطفال" بالجائزة الذهبية، وفاز "جامع الحديد" بجائزة لجنة التحكيم، وفازت بطلة فيلم "جلوريا" بجائزة أفضل تمثيل نسائي، وفاز فيلم "دروس الانسجام" بجائزة التصوير.

لقطة من الفيلم البوسني "فصل من حياة جامع الحديد" الفائز بالجائزة الفضية

ولا يستحق الممثل نظيف بطل "جامع الحديد" جائزة أحسن ممثل لأنه ممثل غير محترف كان يؤدي دوره الحقيقي في الحياة بصعوبة بالغة واضحة المعالم في الفيلم، كما أن المخرج اعترف في المؤتمر الصحفي، بأنه كان يجد صعوبة شديدة في تحريكه ودفعه للتعبير عن مشاعره، وكان بالتالي جامدا في أدائه غم جمال الفيلم الشديد وقوة تأثيره الهائلة. وكان الأفضل منه دون شك الممثل البولندي بطل فيلم "باسم..." الذي تجاهلته اللجنة، لكنها تجاهلت أيضا فيلم "كامي كلوديل" الذي رشحه البعض للجائزة الكبرى رغم جموده وعدم قدرته على تجاوز الموضوع بل وتكرار الفكرة طوال الوقت، رغم أفكاره الفلسفية الكامنة.

 ودون أدنى شك تعتبر جائزة السيناريو التي ذهبت لجعفر بناهي نتاجا لتوازنات سياسية، فالمخرج الممنوع من العمل في إيران، كان لابد أن يكافأ بشكل ما، كما شعرت لجنة التحكيم بالضررورة، بسبب تلك الحفاوة وذلك الاهتمام السياسي الكبير بالفيلم وصاحبه وتلك التظاهرة الكبرى التي نظمها القائمون على المهرجان من أجل تكريمه ولفت اأنظار إلى قضيته. ولم يكن من الممكن بأي حال أن تخون لجنة التحكيم قناعاتها الفنية وتمنحه الجائزة الكبرى بسبب ضعف مستواه الفني وترهله وإدعاءاته المقحمة، فتوصلت غلى منجه جائزة فرعية مشكوك فيها هي جائزة أفضل سيناريو، التي كنا نرى أن تذهب إلى فيلم "سلوك أطفال".

لكن هذه هي طبيعة النتائج التي تخرج من لجان التحكيم في مهرجانات السينما العالمية، فيها ما يرضى عنه النقاد، ومنها ما يمكن أن يغضبهم. أما جوائز برلين 63، فهي في مجملها جوائز جيدة تعبر عن وجود لجنة محترفة لا ترهبها الأسماء الكبيرة سودربرج الأمريكي (تأثيرات جانبية)، والنمساوي أولريخ سيدل (الجنة: الأمل)، بل اهتمت بأفلام السينمائيين الشباب القليلة الإمكانيات والقادمة من بلدان لا تعتبر من الدول الكبرى سينمائيا.

0 comments:

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com