الأربعاء، 29 فبراير، 2012

عن أكذوبة المهرجانات واستقلالها عن الدولة




يروج البعض هذه الأيام لمقولة أن المهرجانات الكبرى في العالم لا تقيمها الدولة بل الجمعيات السينمائية، وأن تدخل الدولة بالضرورة يعد أمرا سلبيا.

هذه المقولة ليست صحيحة بل فيها الكثير من لوي عنق الأشياء بغرض تكريس شيء محدد لخدمة مصالح شلل معينة خصوصا عندما يتعلق الأمر بمهرجانات يقيمها حفنة من المغامرين الذين هم أبعد ما يكونوا عن التعامل مع الثقافة السينمائية، ولم يسبق لهم القيام بأي نشاط في هذا المجال من قبل، ومنهم من هبط بالباراشوت فجأة، منتهزا فرصة تلاشي الدولة في مصر، والفوضى العامة القائمة في خضم وصول المتأسملين الى السلطة!

إن القول بأن المهرجانات السينمائية الكبرى في العالم كله لا تقيمها الدول بل جمعيات الأفراد مقوزلة كاذبة تماما، فمهرجان فينيسيا أقدم هذه المهرجانات يقيمه بينالي فينيسيا للفنون، وهي مؤسسة تمولها الحكومة الايطالية وتحصل على الكثير من الدعم من مؤسسات أخرى تهتم بالشأن الثقافي، وهو ما يحدث عموما في البلدان الرأسمالية المتقدمة.

ومهرجان كان تتعاون في اقامته بلدية مدينة كان ووارة الثقافة الفرنسية ووزارة السياحة وجهات ومؤسسات أخرى. وقد تشرف على إدارته مؤسسة أهلية تسمى نفسها جمعية، لكن وجود الدولة بشكل رسمي سواء من خلال المال أو المشاركة المباشرة أمر لا يمكن اغفاله.

ومهرجان برلين هو مهرجان رسمي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، أي أنه مؤسسة تابعة للحكومة الألمانية تشرف عليه وزارة الثقافة.

والمهرجانات الكبرى في العالم خارج هذه المهرجانات الثلاثة الشهيرة كلها تقام من طرف الدولة، مثل مهرجان موسكو وكارلو فيفاري وفيينا وروتردام وحتى مهرجان لندن يقيمه مركز السينما البريطاني الذي تموله الدولة وتشرف عليه.
والحقيقة أن المؤسسات الخاصة في مصر والعالم العربي لم ترق بعد الى مستوى تنظيم واقامة المهرجانات السينائية بشكل مشرف. ولدينا في هذا عبرة من مهرجان الاسكندرية سيء الصيت، الذي تقيمه جمعية سينمائية أهلية منذ نشأته وحتى الآن دون أي نجاح يذكر، بل إنه يسير من فشل الى فشل!
والناقد الذي يروج لفكرة استقلالية المهرجانات عن الدولة كان أول من هاجم جميعة نقاد وكتاب السينما التي بدأت في اقامة مهرجان القاهرة السينمائي في 1976، ولعدة سنوات كان يطالب بضرورة أن تقيمه وزارة  الثقافة، لكنه اليوم غير من توجهه الفكري والسياسي.
صحيح أن الدولة التي لا تؤمن بالثقافة لا تستطيع اقامة مهرجانات جيدة، لكن أن تحصل المهرجانات (الأهلية الخاصة) على كل الأموال التي تنفقها من الدولة ثم تتحدث عن الاستقلال عن الدولة هو أمر مضحك بل ومثير للسخرية، فلماذا لا تستقل هذه المهرجانات الى أن تمتلك القدرة على الانفاق على نشاطها بنفسها إذن؟ وكيف يمكنها أن تحقق دخلا ماديا دون أن تلجأ إلى أفلام العري والاثارة الرخيصة والاستعانة بمجموعة من المهرجين ومروجي الدعايات الفارغة المصنوعة سواء في الصحف أو على شاشات التليفزيون!
ان الحديث عن الاستقلالية هو حديث حق يراد به باطل، وملفات مهرجانات القطاع الخاص ومبالغاتها في انفاق الأموال التي حصلت عليها من مؤسسات ووزارات حكومية في مصر، في حاجة إلى أن نفتحها ونكشفها بالأرقام لكي تصبح الحقائق واضحة أمام من يخدعهم البعض بالأحاديث الزائفة عن خدمة الثقافة وخدمة الوعي السينمائي في حين أن مصالح وجيوب البعض هي المحرك الأساسي لكل هذا الحراك أو الهراء الذي يحيط بنا!

فيلم "ثمن الملوك.. ياسر عرفات": وثائق جديدة ولكن ما الثمن؟





أمير العمري



عرض الفيلم الوثائقي الجديد "ثمن الملوك.. ياسر عرفات" في قسم "ليالي عربية" في الدورة الثامنة من مهرجان دبي السينمائي (7- 14 ديسمبر) ولقي اهتماما اعلاميا كبيرا بسبب ما سبقه من دعاية تقول إنه يضم الكثير من الوثائق المصورة النادرة، وأن إرملة الزعيم الفلسطيني الراحل الكبير، سها عرفات، تتحدث فيه للمرة الأولى.

ولعل من المعتقدات الراسخة لدى معظم الفلسطينيين، خاصة أعضاء ما يسمى بـ"النخبة" السياسية منهم، أن عرفات (أبو عمار، لختيار) هو المعادل "البشري" للقضية الفلسطينية، أو أن القضية الفلسطينية تتجسد في شخص ياسر عرفات، وهي إشكالية سياسية تنتج عنها إشكاليات فنية عند التعرض لشخصية "القائد والزعيم" في السينما.

وفيلم "ثمن الملوك" من الانتاج البريطاني ومن اخراج المخرج الانجليزي ريتشارد سيمونز، وهو نفسه الذي قام بعمل المونتاج للفيلم.

يستعرض الفيلم على مدى 73 دقيقة، تاريخ القضية الفلسطينية من خلال شخصية عرفات، ويقدم الكثير من الشخصيات الفلسطينية التي لعبت دورا مباشر أو موازيا لدوره وبالتعاون معه في معظم الأحوال، مثل بسام أبو شريف المسؤول عن عملية اختطاف طائرتين في سبتمبر 1970 وتحويلهما الى الأردن حيث تم تفجيرهما بعد اخلائهما من الركاب، ونبيل شعث مستشاره السياسي، وناصر القدوة أحد أقربائه وكان مندوب فلسطين في الأمم المتحدة، ومن الجانب الإسرائيلي رئيس الوزراء الأسبق شيمون بيريز، والصحفي أوري أفنيري وكان من دعاة السلام وصديقا شخصيا لعرفات. وغابت بالتالي الرؤية "النقدية" في الفيلم لشخصية عرفات باستثناء تعليق عابر لحنان عشرواي التي قالت إنه رغم أن عرفات شخصيا لم يكن فاسدا، إلا أنه كان يحيط نفسه بمجموعة من الفاسدين يستخدمهم لتحقيق مآربه، وكان بالتالي مسؤولا عن فسادهم.

بورتريه ناقص
فيما عدا هذا التعليق الفيلم بأكمله عبارة عن "بوتريه" يهدف إلى تمجيد شخصية ياسر عرفات من خلال تاريخ القضية، حيث يحيطه الفيلم بلمسات "أسطورية"، كما يضفي على شخصيته سمات البطولة والشجاعة والحكمة، ويتعامل مع شخصيته باعتبارها شخصية تراجيدية كان لابد أن تلقى مصرعها في النهاية كما حدث، أي بالقتل من جانب الطرف الإسرائيلي، رغم أن الفيلم في سياق ازدحامه بعشرات الوثائق والصور الفوتوغرافية والمقابلات المصورة، لم يهتم كثيرا بالتوقف أمام ذلك "الموت المعلن" والبحث في تفاصيله وكيف أنه مر مرور الكرام في العالم العربي تحديدا!
ويخصص الفيلم المساحة الأهم للمقابلة التي أجراها المخرج مع سها عرفات، أرملة الزعيم الفلسطيني الراحل.

يبدأ الفيلم بتقديم الشخصيات التي ستظهر في الفيلم عبر مقتطفات سريعة أو تصريحات مقتضبة مما ورد في أحاديثهم عن عرفات، ثم يعود الى لقطات من الأرشيف، من عام 1968 بالأبيض والأسود لتدريبات قوات منظمة فتح على السلاح، ثم لقطات مصورة لاحتجاز عدة طائرات ثم تفجيرها في الأردن عام 1970، وحديث لبسام أبو شريف يدافع فيه عن اختطاف الطائرات في تلك العملية الشهيرة، ويرى أنها فتحت عيون العالم على القضية الفلسطينية بعد أن كان هناك من يتساءلون، وعلى رأسهم جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل في ذلك الوقت "من هم الفلسطينيون"؟

يعود الفيلم في الزمن الى الوراء، إلى تاريخ المذابح التي ارتكبتها المنظمات الصهيونية في فلسطين عام 1948، في اللد والرملة ودير ياسين، من خلال مشهد "فوتومونتاج" يجمع لقطات لعرب فلسطين وهم يفرون أمام اقتحام القوات الاسرائيلية للبلدات والقرى الفلسطينية بغرض ترويع سكانها.



ويتحدث أوري أفينيري عن تاريخ الارهاب الصهيوني، ويروي كيف أنه في 1974 طرح رابين مبادرة للسلام مع الفلسطينيين الا انهم رفضوها قفد كانت تمنح الفلسطينيين 22 في المائة من أرض فلسطين، وتقول سها عرفات ان عرفات تعرض في حياته لاثنتين وعشرين محاولة اغتيال نجا منها جميعها قبل أن تنجح المحاولة الأخيرة، ويظهر رئيس الوزراء الاسرائيلي الأسبق اسحق شامير لكي يحذ من التعامل مع عرفات.


يتوقف الفيلم طويلا أمام اتفاقية أوسلو، وشجاعة عرفات في قبولها رغم ما جلبته عليه من هجوم من داخل المعسكر الفلسطيني.

ونصل الى التوقيع الشهير بين رابين وعرفات بحضور الرئيس الامريكي الأسبق بيل كلينتون في البيت الأبيض عام 1993 وتعليق نبيل شعث على ما حدث في المصافحة الشهيرة بين الرجلين، ثم عملية الخليل التي قتل خلالها باروخ جولدشتاين عددا كبيرا من المصلين الفلسطينيين، ثم اغتيال رابين على يدي متطرف يهودي.

لا احد في الفيلم يتحدث عن الجوانب الشخصية لياسر عرفات باستثناء جزء من حديث سها التي تتوقف أمام لقائهما الأول بعرفات، ثم عن زواجهما، وعن ابنتهما "زهوة".

ويمكن اعتبار الجزء الأول من الفيلم عن عرفات من خلال قضيته السياسية في مرحلة الصعود وصولا الى خطابه الشهير في الأمم المتحدة عام 1974 الذي وردت فيه عبارته الشهيرة "لقد جئتكم أحمل البندقية في يد، وغصن الزيتون في يدي الأخرى.. فلا تجعلوا غصن الزيتون الأخضر يسقط".

أما الجزء الثاني فهو عن عرفات من خلال المحيطين به، وكيف كانت الخيوط تضيق حوله بعد أن خذله الحلفاء والأصدقاء وأعلنت اسرائيل إهدار دمه على لسان شارون الؤي طالب بضرورة "اختفائه" من الساحة.

في الفيلم مناقشات طويلة من جانب المؤرخ أحمد الطيبي لأسباب فشل اجتماعات كامب ديفيد مع باراك ولماذا تراجع عرفات في اللحظة الاخيرة عن توقيع الاتفاق رغم الضغوط الأمريكية الهائلة، ومنذ تلك اللحظة تم التخلي عنه واطلقت يد الاسرائيليين لكي يتخون قرارا بشأنه.

حنان عشراوي تقول أيضا إن رفض عرفات التخلص من المسؤولين الفاسدين الموجودين حوله أدى إلى انضمام الكثير من الفلسطينيين الى حركة المقاومة الإسلاامية حماس.

وثائق جديدة
ويعتمد الفيلم على تقديم عدد من الوثائق المصورة الجديدة لعرفات في شبابه خلال الثورة، لكن الفيلم يهمل الفترة التي قضاها عرفات في القاهرة وفي الكويت، والأخيرة مر عليها مرورا عابرا. ويستخدم الفيلم أيضا صورا فوتوغرافية، وتسجيلات صوتية ومصورة، وتعليقا صوتيا مباشرا يروي ويشرح ويحلل ويقدم الكثير من المعلومات، في سياق وثائقي تقليدي.

لكن أخطر ما يعيب هذا الفيلم رغم احتوائه على مادة بصرية جيدة، افتقاده أولا للتوازن الحقيقي في تقديم شخصية بحجم شخصية عرفات، وثانيا: غياب سياق سينمائي مبتكر يمكن أن يربط مسار الأحداث ويبرز الشخصية في قلبها بصورة درامية تتجه الى الأمام، إلى الذروة، بل إن وفاة عرفات نفسها في النهاية لا يتم التوقف أمامها بما يكفي لتحليل انعكاساتها مثلا، وكأن سجل عرفات أغلق بمجرد وفاته، وهو غير صحيح تاريخيا بل ولا يجوز فنيا.


ويعيب الفيلم أيضا ابتعاده عن تناول الضغوط العربية التي كانت تمارس على عرفات، وتجاهل أسرة عرفات وأصوله ومسار حياته بحيث أصبح الفيلم لا يصلح مرجعا سينمائيا لشخصية عرفات، ولا صورة متكاملة لشخصية "الزعيم" في إطار تاريخي معين، بل مجرد سرد تقليدي لا يضيف جديدا إلى تاريخ القضية الفلسطينية ولا إلى ما سبق تقديمه من "ريبورتاجات" تليفزيونية عن عرفات، وعلى أي حال فالفيلم هو الجزء الأول من سلسلة أعمال سينتجها ريتشارد سيمونز عن عدد من الزعماء، أي أنه لا يخرج في الحقيقة عن اطار "الريبورتاج" أو التحقيق التليفزيوني.

ورغم وجود الكثير من الصور واللقطات القديمة النادرة إلا أن استخدامها خارج سياق "درامي" متماسك، أدى إلى ضياع قيمتها ومرورها مرور الكرام.

وقد يتساءل البعض هنا عن المقصود بـ"درامية" السياق.. ولهؤلاء نقول إن كل عمل سينمائي يجب أن يكون له سياق درامي حتى لو كان فيلما عن المجردات مثل أفلام البيئة، فليس من الممكن الاكتفاء بحشد المعلومات المتعاقبة على الشاشة، بل يجب خلق سياق للسرد يحتوي على ذروة درامية تشد المتفرج خاصة في هذا النوع من الأفلام التي تتناول الشخصيات التاريخية في اطار العصر.    
جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com