الجمعة، 19 أغسطس، 2011

في الطريق إلى الدورة الجديدة لمهرجان فينيسيا السينمائي




أمير العمري


مرت الآن خمسة وعشرون عاما بالتمام والكمال على بداية ترددي على مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي فقد كانت المرة الأولى التي أذهب فيها الى هذا المهرجان العريق الذي يعد الأول من نوعه في العالم، عام 1986.

كانت الكتابة عن السينما والأفلام والمهرجانات السينمائية في ذلك الزمن، تجد من يهتم بها من رؤساء التحرير في الصحف العربية، وكانت مقالاتنا ورسائلنا التي نبعث بها من المهرجانات تجد اهتماما كبيرا. كنت أقيم وأعمل وقتها في لندن التي قدمت للعيش فيها في مارس 1984.

أما اليوم، في عصر القنوات التليفزيونية التي تتوالد بغزارة، ولا تهتم سوى بنوع واحد فقط من البرامج هي البرامح الحوارية المسماة "التووك شو"، فلم يعد أحد يهتم بالنقد السينمائي في الصحف أو بالتغطيات النقدية المكثفة للمهرجانات السينمائية بل أصبح الاهتمام الغالب لا يتجاوز المساحات الخبرية المحدودة، والتحقيقات التي تدور عادة حول النجوم والكواكب وما شابه ذلك.

ورغم وجود عدد من القنوات المتخصصة في السينما الا أنها تهتم في معظمها سوى بعرض الأفلام، أي باستهلاكها دون الاهتمام بتقويمها وتقويم الحركة السينمائية عموما بشكل جدي، فمعظم هذه القنوات تبث من دول ليست بها حركة سينمائية أصلا، رغم أن مهرجانات السينما أيضا أصبحت تتوالد في تلك البلدان بل في العالم العربي كله شرقه وغربه، باستثناء الفشل الجزائري المشهود في اقامة أي مهرجان أو شبه مهرجان سينمائي له أي قيمة من أي نوع بسبب سيطرة العقلية الغاشمة السلطوية على التنظيم والادارة حتى يومنا هذا بحكم سيطرة العناصر الجامدة التي تربت في أحضان تنظيم شبه فاشستي يدعى جبهة التحرير أو حزب جبهة التحرير واسمه في حد ذاته يعكس جهلا فاضحا بأوليات اللغة العربية فكلمة حزب تلغي على الفور جبهة، ومعروف ان الجبهة السياسية عادة ما تتكون من عدة أحزاب، لكن موضوع اللغة ومشاكلها عند اخواننا في الجزائر هو موضوع آخر بكل تأكيد له شجونه وآلامه ومنغصاته أيضا!
الحياة على الليدو

في فينيسيا تلتقي السينما بالطبيعة الجميلة الساحرة، بالثقافة أيضا، هنا ليست هناك سوق سينمائية مزدحمة كما في مهرجانات أخرى شهيرة مثل كان، وليست هناك عروضا أو بالأحرى، استعراضات للأزياء الفاضحة على الشاطيء، كما أن الحياة عموما أكثر بساطة ورقة وسهولة في الحركة، وإن كانت الأسعار في قمة طغيانها، بسبب ضيق رقعة الجزيرة التي يقام فيها المهرجان (الليدو) وبالتالي محدودية عدد المطاعم والفنادق بشكل عام.

لقد كان دائما ما يدهشني في فينيسيا أن المهرجان، رغم كونه يقام في جزيرة رائعة وهادئة ونظيفة، إلا أنه يقام بعيدا عن فينيسيا "السياحية" أي فينيسيا ساحة "سان ماكو" والقنوات المتعددة والقوارب الفينيسية الشهيرة التي تسير قبيل الغروب في استعراضات خاصة مبهرة حينما يرتدي ملاحوها ملابس القرون الوسطى التي اشتهرت بها تلك المقاطعة "أو الدوقية" العريقة.

كثير من ضيوف المهرجان يفضلون الاقامة، ليس في جزيرة الليدو، بل في جزيرة فينيسيا الكبيرة (سان ماركو) أولا بسبب توفر الكثير من الفنادق التي يمكن أن تكون أقل كثيرا في أسعارها عن مثيلاتها في الليدو، كما أنها توفر بالطبع فرصة للتواجد وسط الأماكن التاريخية الشهيرة، لكن المرهق في الأمر أنه يتعين في هذه الحالة على المترددين بانتظام على عروض المهرجان، الذهاب والعودة بالسفن والعبارات التي تنقل مئات الأشخاص على مدار اليوم، ويستغرق الأمر وقتا طويلا بالطبع في الانتظار والابحار ثم الاتجاه من المرفأ الى موقع اقامة المهرجان، مما يقتضيه هذا كله من جهد ووقت ومال أيضا، خاصة اذا كنت مثلي تحتاج للعودة الى الفندق مرتين يوميا!

المنشآت الجديدة
صمت المهرجان هذا العام تماما عن ذكر أي شيء يتعلق بمسار العمل في تشييد القصر الجديد الكبير للمهرجان الذي بدا العمل فيه قبل ثلاث سنوات وكان من المقرر أن يفتتح قبيل انتهاء المدة الثانية لمدير المهرجان ماركو موللر باعتباره من قمة انجازاته خلال فترة توليه مسؤولية ادارة مهرجان فينيسيا التي دامت ثماني سنوات ولا يتوقع أن يتم التجديد له في العام القادم (نحن نتكلم هنا عن نظام ديمقراطي حقيقي تواري فيه العسكريون ورجال الدين تماما عن السلطة منذ دهر وليس كما في بلادنا التي يتوقع أن تشهد صراعات دامية قد تنتهي بالغاء السينما نفسها والشطب عليها بدعوى صلاح الدين والقوامة على المجتمع!!).

غير أن القائمين على أمر مهرجان فينيسيا يبشروننا بأنهم تمكنوا من استعادة رونق وبهاء "صالة جراندا" Sala Granda التي تعد القصر التاريخي الذي يقام فيه المهرجان العريق منذ عام 1937 (نشأ المهرجان أصلا في 1932 ولم يكن يقام في الليدو). هذه الدار الرائعة التصميم هي التي تقام فيها العروض الجماهيرية الرسمية للمهرجان، وقد تمكن المعماريون الايطاليون من إعادتها الى صورتها القديمة التاريخية التي كانت عليها، بل وبنفس طريقة الاضاءة التي كانت سائدة في ذلك الزمان من "عصر السينما"!

نقاد العرب
الغريب أن النقاد والصحفيين العرب قل اهتمامهم كثيرا بمهرجان فينيسيا عاما بعد عام. وقد كان حضورهم قد بلغ قمته في الثمانينيات عندما بدأت في التردد على المهرجان. كان يحضر عبد النور خليل وحسن شاه وسمير فريد وفوزي سليمان ومحمد رضا وعبد الستار ناجي وقصي صالح الدرويش وعرفان رشيد وغسان عبد الخالق وعز الدين مبروكي وربما فوزي سليمان وسمير نصري أيضا.

 



بقى من هؤلاء سمير فريد وعرفان رشيد ومبروكي ومحمد رضا وكاتب هذه السطور، وظل اسم أو اثنان جديدان يظهران أحيانا ثم يختفيان في العام التالي!


دورة حافلة
الدورة الثامنة والستون التي ستنطلق يوم 31 أغسطس الجاري أتوقع أن تكون دورة حافلة رغم غياب الكثير من الأسماء البارزة في عالم الاخراج السينمائي من الذين اعتادوا على القدوم الى فينيسيا وصنع المهرجان أسماءهم مثل الصيني جانج ييمو نجم سينما التسعينيات بلا منازع، والبريطاني بيتر جريناواي الذي توارى عن الأنظار منذ سنوات، لكن المهرجان سيعرض الأفلام الحديثة التي أخرجها رومان بولانسكي وأبيل فيرارا ووليم فريدكين (المخرج المخضرم صاحب تحفة الستينيات "الرابطة الفرنسية") وديفيد كروننبرج وألكسندر سوكوروف وأندريا أرنولد (مخرجة حوض الأسماك) وغيرهم.



المخرج الاسرائيلي عيران كوليرين يشارك في المسابقة أيضا بفيلم جديد يقال انه استكمال لرؤيته المتخيلة في فيلمه السابق "زيارة الفرقة الموسيقية" الذي أثار اهتماما وجدلا كبيرين في العالم العربي، بل وأثار أزمة كبرى لمهرجان الشرق الأوسط (أبو ظبي) في 2007 عندما تسربت أنباء عن اعتزام المهرجان عرضه تحت ستار انه فيلم يدعو الى السلام، ثم أنكر المهرجان الخبر ونفاه تماما، بعد أن قيل أن الدعوة كانت قد وجهت بالفعل الى مخرجه الذي يتباكى بأن فيلمه يدعو للسلام، بل ووصلت وقاحته الى القول بأن فيلمه فيلم "عربي"!

ومن المقرر أن يعرض فيلم "ليس هذا فيلما" للمخرج الإيراني جعفر بناهي خارج المسابقة دون حضور بناهي الممنوع من مغادرة بلاده ويقال انه في السجن بينما يقول مخرج ايراني معارض مقيم في باريس هو نادر همايوني انه غادر السجن، وانه لم يسجن أصلا بسبب افلامه بل لأسباب تتعلق بمعارضته السياسية للنظام أي بسبب موقفه السياسي في الحياة العامة وليس السينما بوجه خاص.
ولا أفهم ما المقصود بهذا من همايوني الا أن يكون تقليلا من شأن الضجة المقامة في الغرب بشأن موقف السلطات الايرانية من بناهي والاحتفاء المبالغ فيه بأفلامه. ويقال ان فيلمه الجديد أخرجه وهو في السجن، على طريقة المخرج التركي الراحل الكبير يلماظ جوني عندما أخرج رائعته الأخيرة "يول" أو "الطريق" (1982).



لننتظر ونرى ماذا سيحدث في فينيسيا 2011.. وانتظرونا في هذا الموقع يوميا من هناك.

0 comments:

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com