الأربعاء، 23 يونيو، 2010

فاروق عبد القادر: رحيل ناقد فذ وصديق عظيم


نزل خبر مغادرة الناقد الكبير فاروق عبد القادر على رأسي نزول الضاعقة. صمت صاحب القلم الذي لم يهادن ولم يساوم، ولم يعرف الحلول الوسط، ولم يقبل أبدا، كما فعل قلائل أصبحوا يعدون على أصابع اليد الواحدة، الدخول في "الحظيرة" سيئة السمعة.
ناضل فاروق عبد القادر بقلمه، كاشفا العفن الثقافي، فاضحا المواهب الزائفة التي يفرضها علينا الإعلام السائد، في المسرح والرواية والقصة. لم يجامل أحدا، ولم ينافق مسؤولا، ولم يمدح نجما أو مخرجا حسب الطلب، أو حسب ما يمكن أن يحصل عليه من منافع ومكاسب، فقد عاش فاروق ومات، فقيرا معدما، بخلت عليه الدولة بالعلاج الذي أصبح متاحا في الخارج لكبار الوزراء والمسؤولين "عيني عينك" ولا أحد يجرؤ على الكلام، وإذا تكلم، فلا أحد يهتم أو يحاسب.
عرفت فاروق عبد القادر عام 1976 أي منذ 34 عاما، عندما كان محررا للملحق الثقافي في مجلة "الطليعة" الشهرية التي كانت من أكثر المجلات المصرية احتراما وتأثيرا في الأوساط الثقافية والفكرية، سواء في مصر أو في العالم العربي.
ولكن فاروق لم يكن يعمل في براتب شهري ثابت في تلك المطبوعة الشهرية التي تصور الرئيس جمال عبد الناصر عندما سمح بصدورها في 1965، أنه يستطيع أن يشتري مثقفي اليسار المصري ومفكريه، بحفنة من الجنيهات (خمسة آلاف جنيه شهريا كما نقل عنه أحد مثقفي اليسار فيما بعد). فقد كان فاروق يعمل بمكافأة شهرية متواضعة، ولعله ارتضى بذلك حتى لا "يتورط" في الوقوع في شرك نظام كان يعارضه، وقد دفع الثمن باهظا، واضطر في وقت ما إلى الرحيل خارج مصر حيث عمل لسنوات في إحدى الدول العربية مستشارا خاصا. ولكنه منذ أن عاد في أوائل السبعينيات على ما أعتقد، وحتى وفاته بعد فترة طويلة في غيبوبة ما قبل الفراق منذ أشهر، ظل كاتبا مستقلا، يرفض الارتباط بالعمل لحساب أي مؤسسة من مؤسسات الدولة، الصحفية أو الثقافية.
لم تكن تربطني علاقة شخصية مباشرة بفاروق عبد القادر في ذلك الوقت، فقد كنت مازلت طالبا بالجامعة وكنت أنشر مقالات متفرقة هنا وهناك، ولكن فاروق كان يقرأ ويتابع ويهتم، وقد أرسل لي من يخبرني بأنه يريد أن يراني في مكتبه بمجلة الطليعة. وكان مقر المجلة داخل مبنى "الاهرام" الجديد الذي كان قد افتتح قبل سنوات محدودة في 1970 على ما أتذكر، قبل وفاة عبد الناصر، واعتبر إنجازا شخصيا فارقا للصحفي والكاتب الكبير محمد حسنين هيكل.
وقد دخلت مبنى "الأهرام" وانا أشعر بالضآلة، فمن أنا بين كل هؤلاء الكتاب والصحفيين الكبار، وكان منهم توفيق الحكيم ونجيب محفوظ والدكتور حسين مؤنس والدكتور جمال حمدان، وغيرهم كثيرون.
وقد طلب مني فاروق دون أي معرفة سابقة أن أكتب لـ"الطليعة"، وكان يبدي حماسا كبيرا لما أكتبه رغم أنني كنت في بدايات حياتي ككاتب.
وكنت أحيانا أمر عليه في "الطليعة" لكي اسلمه مادة للنشر، أو أستشيره في أمر من الأمور، ونخرج معا ونسير حتى نصل إلى مقهى كان يقع أمام دار سينما مترو بشارع سليمان باشا، ونجلس معا، نتحدث في كل شيء، حتى السابعة مساء، وعندها كان فاروق يعتدل ويطلب فنجانا من القهوة قبل أن يذهب إلى المسرح. وارتبطنا بصداقة دامت طيلة تلك السنوات.
وكنت دائما أحرص على اللقاء بفاروق عندما أكون في القاهرة منذ أن غادرت مصر قبل سنوات بعيدة. وكان هو قد اتخذ من مقهى "سوق الحميدية" في وسط القاهرة مكانا للقاء الأصدقاء مساء الأحد من كل أسبوع. وقد التقينا هناك قبل أقل من عام، وكان معه الأستاذ أحمد الخميسي. ولاحظت أن فاروقا لم يتغير أبدا. صحيح أن علامات الكهولة كانت بادية على شعره ووجهه، لكنه في عقله وذهنه وفكره، كان لايزال شابا متوهجا كعادته، يتحدث، ويسخر، وينقد، ويبدو رافضا للتواءم مع التركيبة السائدة حوله كما عهدناه دوما.
وكان المرء لا يملك سوى أن ينصت عندما يتحدث فاروق، فقد كان ملما بالكثير مما يجري ويحدث في بطن الواقع، كما كان مطلعا على مجريات الأمور حتى الكثير مما هو شخصي منها، يحرص أصحابه عادة على إخفائه بعيدا عن العيون والآذان. وكان حديث فاروق جذابا، تحليليا، يفيض أيضا بالسخرية المحببة التي تجذبني لأنها تعكس ذكاء متوقدا خاصا، وتضفي جاذبية على الحديث. وقد أصبح مكانه المفضل الثابت في ميدان باب اللوق بوسط القاهرة، جزءا لصيقا في ذاكرتي الشخصية. وكنت دائما أشعر بالاطمئنان بأن فاروقا هناك، يمكنني أن القاه في أي يوم أحد أشاء، فلم يكن يمنعه سوى المرض العضال عن الوفاء بوعده لأصدقائه.
وقد حزنت كثيرا عندما علمت بمرضه وتدهور حالته الصحية التي أدخلته في حالة الغيبوبة منذ أشهر. وظللت أتابع حالته مع الأصدقاء، من موقعي البعيد.. في هذا المنفى الاختياري الذي أكتب هذه الكلمات منه الآن، إلى أن تلقيت اليوم خبر وفاته.
ورغم أنه كسب الكثير من الأعداء، بسبب كتاباته التي لم تكن تعرف المحاباة أو النفاق، وهو ما جعلها دائما "خارج السرب"، ورغم تمرده المعلن على "سكان الحظيرة" التي دخلها كثيرون بالعشرات، إلا أنه اكتسب احترام وتقدير الجميع، سواء من اتفق معهم أو من اختلف، رغم ما كان يشنه من حملات عنيفة أحيانا. وكان فاروق قد شهد فترة ازدهار المجلات الثقافية في الستينيات، ثم شهد اختفاءها وتدهور الصفحات الثقافية في معظم الصحف والمطبوعات حتى أصبحت مجرد صفحات إخبارية، شبه إعلانية، وتلاشى منها النقد الجاد، بل وبعد أن أصبحت الكتابة "المشروطة" في النقد الفني والأدبي والمسرحي، متاحة فقط، في جريدة الوزير فاروق حسني، بشروطه وبما يخدم توجهات وزارته بل وطموحاته الشخصية ايضا. فقد بتنا في عصر وزعت فيه الاقطاعيات على المماليك الجدد، وضاقت فيه الأبواب أمام شرفاء الكلمة. غير أن فاروقا كان يتمكن دائما من العثور على منبر يكتب له، وكان مستمرا أيضا في إصدار كتبه التي اثرت الحياة النقدية وأبقت على نوع من الحيوية في داخلها.
أما الآن فقد اصبح بوسع الكاتبين بالتكليف وبالتطوع المدفوع، أن يصولوا ويجولوا دون خوف أو وجل، وأن يستنكروا علانية ما كان في ماضيهم من ملامح "شبه ثورية"، لحساب تلك "العقلانية البراجماتية" التي أدركوها بعد أن وصلوا إلى سن ما قبل الرحيل، وهو اللغز الذي لم يتوقف فاروق عبد القادر أمامه كثيرا، فقد كان يرى إرهاصات السقوط كامنة من البداية.. كما تعلمنا منه.
رحم الله فاروق عبد القادر ألف رحمة. وستظل خسارتي الشخصية فيه ما حييت، فقد كان مثلا أعلى يحتذى، وصديقا حقيقيا في زمن عز فيه الأصدقاء.

فاروق عبد القادر في سطور:
ولد في بني سويف - مصر 1938.
كان عاشقاً للقرآن، يرتله في الفجر وقبل الغروب وكان حسن الصوت سليم النطق.
التحق بقسم الدراسات الاجتماعية والنفسية واختار علم النفس.
تخرج من الجامعة في مايو عام 1958 (ليسانس علوم نفسية) بتقدير جيد.
في 1962 صدر أول كتاب له.
عمل سكرتيراً لتحرير مجلة (المسرح) ثم مجلة (المسرح والسينما) حتى نهاية 1970.
عمل محرراً مسؤولاً عن ملحق الأدب والفن الذي كانت تصدره مجلة (الطليعة).
من كتبه:
ازدهار وسقوط المسرح المصري.
مساحة للضوء، مساحة للظلال.
من أوراق الرفض والفنون.
أوراق من الرماد والحجر.
أوراق أخرى من الرماد والحجر.
رؤى الواقع وهموم الثورة المحاصرة.
نافذة على مسرح الغرب.
مسرحيات ترجمها:
فترة التوافق – تنيسي وليامز.
لعبة البنج بونج – أرتور أداموف.
المساحة الفارقة.
النقطة المتحولة – بيتر بروك.
يو . أس – بيتر بروك.
* منح المجلس الأعلى للثقافة فاروق عبد القادر جائزة التفوق في الادب يوم الإثنين أي قبل وفاته بيوم واحد فقط، وقدرها 100 الف جنيه، بتدخل من الدكتور جابر عصفور حتى يمكن ان تساهم في نفاقت علاجه، ولم يكن فاروق مرشحا للجائزة أصلا، بل ولم يدري بفوزه بها فقد كان يرقد في غيبوبة كاملة ثم توفي في اليوم التالي.

7 comments:

غير معرف يقول...

الاخ العزيز امير
مقالة رائعة عن استاذنا الكبير فاروق عبد القادر الذى يعجز قلمى حتى الان عن الكتابة عنه . والمقهى الذى كان فاروق يجلس فيه فى باب اللوق هو سوق الحميدية وهو كان موضع ندوة الاستاذ نعمان عاشور الذى احياها بعده الاستاذ فؤاد دوارة ثم تلاه اسيتاذنا الكبير . وهو سافر الى قطر فى بداية السبعينات وعمل كمترجم فى الديوان الاميرى وليس كمستشار خاص
مرة اخرى شكرا ياصيديقى العزيز
خالد السرجانى

أمير العمري يقول...

عزيزي خالد: شكرا على التوضيح.. اعلم أن فارو عبد القادر كان قد عمل مترجما خاصا لأحد أمراء دولة نفطية. وقد صححت المعلومة الخاصة باسم المقهى وهو فعلا سوق الحميدية.. وليس ندوة ثقافية، وقد خانتني الذاكرة..

هشام يحيي يقول...

الاستاذ امير العمري
صحيح انني لم اتشرف بمعرفة حضرتك ولكن يكفي انك صديق للاستاذ فاروق عبد القادر الذي تشرفت بصداقته واستاذيته عندما تعرفت عليه في مجلة الافق القبرصية التي كان مدير مكتبها في القاهرة الشاعر الجميل محسن الخياط، لا استطيع ان امنح نفسي شرف انني كنت من الدائرة المقربة منه ولكن دائما كنت اقول لزملائي في الصحافة الاصغر مني سنا يكفيني انني تعرفت علي فاروق عبد القادر وسامي السلاموني، كنت اعتبرهما نموذج حقيقي للشرف والفروسية في زمن منح الاقزام ادوار البطولة، لا اعرف لماذا اكتب اليك ولكن صدمتي في رحيل لاستاذ فاروق عبد القادر كبيرة
اسمي هشام يحيي
صحفي مصري
حاليا اعيش في الامارات

أمير العمري يقول...

عزيزي هشام: تأثرت بكلماتك التي تعكس وفاء جميلا نادرا في هذه الأيام التي نعيشها.. وسعيد أنك تقرأ ما أنشره من كلمات هنا.. وأرجوك لا تقطع التواصل بيننا..
تقبل تحياتي
أمير العمري

mohamedelkomy يقول...

صديقي العزيز أمير مرت سنوات منذ جمعنا آخر لقاء لنا في النادي اليوناني في وقت كنت تحاول جاهدا النهوض بجمعية النقاد و اصدار مجلتها ..و مر وقت اطول من آخر لقاء جمعني مع هشام يحيي صديقي و استاذي و الذي عملت معه و تحت اشرافه في جريدة الدستور المصرية في اصدارها الاول و ربما نسي هشام امسية رائعة قابلنا فيها الاستاذ فاروق في احدي مقاهي وسط البلد قربتني منه و بعدها جلست معه اكثر من مرة مع صديقي الاستاذ كمال رمزي في سوق الحميدية ..اتمني ان يجمعنا صيف القاهرة في القريب
محمد حربي الكومي

هشام يحيي يقول...

اولا اشكر الاستاذ امير علي استضافتنا في مدونته، واشكر الراحل العزيز فاروق عبد القادر علي انه كان سببا ان اتعرف علي الاستاذ امير العمري، فاكر هذه السهرة طبعا يامحمد وفاكر كل تفاصيلها ومادار فيها من حوار سواء كان ضاحكا او باكيا ساخرا او ناقدا، ولكني احاول ان انسي حتى لا اذداد احباطا وأكتئاب، وطالما انت ضغطت علي الجرح فاكر مقال الاستاذ فاروق "نقد النقد" والمؤامرة التي تعرض لها بسبب هذا المقال، فاكر التفاصيل التي رواها لنا في هذه السهرة، وكيف ان كاتب بقيمة وقامة فاروق عبد القادر يكتب مقالا ولا يستطيع نشره ويلف ويدور به علي الجرائد والمجلات وكيف باعوه الرفاق في ادب ونقد وخانوه الاصدقاء في "روزاليوسف" صدقني يامحمد فاكر .. فاكر سامي السلاموني ومحمود عوض وفاروق عبد القادر

mohamedelkomy يقول...

علي ما يبدو فأن مدونة اﻻستاذ أمير نجحت في جمع اﻻصدقاء المتفرقين..شكرا استاذ امير علي المدونة و علي سعة صدرك ..شكرا استاذ هشام فأنا مدين لك بالكثير و كل ما أنا فيه جزء من تعليمك لي حرفية المهنة التي تعاني حاليا انهيار شديد و الي لقاء يجمعنا في الواقع بعيدا عن فضاء اﻻنترنت

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com