الجمعة، 5 مارس، 2010

"جوليتا والأرواح": إعادة اكتشاف أحد الأفلام العظيمة المنسية

جميع المهتمين بالسينما، من المحترفين والهواة، يحتفون كثيرا بأفلام المخرج الإيطالي العبقري فيديريكو فيلليني Federico Fellini . وهم يحفظون الكثير من أفلامه عن ظهر قلب، مثل "لاسترادا" أو الطريق La Strada و"8 ونصف" و"الحياة الحلوة" La Dolce Vita"، و"روما" و"أماركورد" Amarcord و"كازانوفا" و"أبحرت السفينة" وغيرها.
غير أن فيلم "جوليتا والأرواح" Juliet of the Spirits (1965) يسقط تماما من دائرة الاهتمام العام بسينما فيلليني، رغم أنه من أكثر الأفلام "الشخصية" التي أخرجها العبقري الإيطالي، ومن أهمها أيضا، كونه فيلمه الأول الذي يصوره بالألوان، وفيه يستخدم الألوان استخداما مميزا كثيرا، وكانت المدرسة الإيطالية في الستينيات تميل إلى التلاعب بالألوان واستخدامها بطريقة تضيف إلى الصورة السينمائية خارج الإطار الجمالي التقليدي للألوان الذي ينحصر في "محاكاة الواقع". ولعلنا نتذكر في هذا المجال كيف استخدم أنطونيوني Antonioni الألوان استخداما عبقريا في فيلمه الملون الأول أيضا "الصحراء الحمراء" The Red Desert (عام 1964).
وكان فيلم "جوليتا والأراوح" أيضا مستمدا من الحياة الخاصة لفيلليني مع زوجته الممثلة جوليتا ماسينا، التي ظهرت في أفلام فيلليني الأولى الشهيرة مثل "الشيخ الأبيض" و"لاسترادا" و"ليلي كابيريا"، وكلها من الأفلام التي سبقت فيلم "جوليتا والأرواح" وصورت بالأبيض والأسود، كما عادت للقيام بدور البطولة أمام مارشيللو ماستروياني في فيلم "جنجر وفريد" لفيلليني عام 1986.
وكان توتر العلاقة الزوجية بين فيلليني وماسينا، وما تردد عن اقامة فيلليني علاقات عاطفية متعددة مع نساء خارج مؤسسة الزواج، بل وما قيل أيضا عن وجود علاقات مثلية له، بالإضافة إلى ما ثبت من إدمانه للمخدرات، قبل اخراجه هذا الفيلم، وتحديدا تعاطيه لما عرف بـ"عقار الهلوسة" أو إل إس دي LSD، قبل أن يعالج ويشفى تماما من الإدمان.. كل هذه العوامل أثرت على رؤية فيلليني لموضوع فيلمه وعلى الأسلوب الذي استخدمه في إخراجه.
وقد عدت أخيرا لمشاهدة الفيلم، ويمكنني القول إنه واحد من أفضل وأهم أفلام مخرجه، وأكثرها تعبيرا عن أسلوبه السينمائي الذي يمزج بين الأحلام والخيالات الشخصية والواقع. وفيه يستند فيلليني بوضوح ونتيجة معرفة ودراسة، إلى مباديء علم التحليل النفسي، كما يستخدم لغة سيريالية واضحة، مع استخداماته المكثفة لحركة الكاميرا، واهتمامه المعتاد بكل تفاصيل الديكور، والاستعانة بالموسيقى التي تعكس الجو الصاخب المصطرع داخل الشخصية الرئيسية (جوليتا)، التي تبدو من على السطح، شخصية سلبية باردة.
موضوع الفيلم يدور حول امرأة في منتصف العمر تعيش مع زوج ثري ناجح، يسافر كثيرا لقضاء أعماله، ولكنها تكتشف ذات يوم أنه يخونها مع امرأة أخرى، وتتأكد من خيانته لها بعد أن تكلف مخبرا خاصا بتحري الأمر. وتنقلب حياة جوليتا رأسا على عقب، وترتد إلى الماضي، إلى طفولتها، التي كانت تعاني خلالها من أم متسلطة مستبدة، وتربية كاثوليكية قمعية في المدرسة، تعمق إحساسها بالذنب. وتدريجيا تكتشف كم الزيف الذي يسود العالم المحيط بها، فالأصدقاء ليسوا أصدقاء كما تتخيل، وليس هناك من يهمه أصلا أن تتحرر جوليتا من عقدها النفسية المترسبة. ويدفعها ايمانها بالخرافات إلى زيارة شيخ بوذي يقال إنه يملك قوة سحرية خاصة، إلا أنها تكتشف أنه أيضا يشارك في لعبة كبرى لتضليلها مع الآخرين، وتمر بتجربة التعرف على نمط آخر من الحياة، متحرر، منطلق، من أجل تذوق المتعة المطلقة فقط، بدون أدنى حساب لأي قيمة، لكنها تعجز عن استكمال الاحساس بالمتعة بسبب القيود التي تكبلها وتعود إلى طفولتها ونشأتها في بيئة متزمتة، إلى أن تتوصل في النهاية إلى التخلص من مخاوفها، بعد أن تدرك أن الأرواح الشريرة التي تطاردها وتتحكم في مصيرها، ليست في الخارج، بل في داخلها هي، وحينئذ، ترفضها وترفض أن تسمح لها بالتسلل إلى داخل نفسها مرة أخرى، وبذلك تنجو جوليتا وتكسب نفسها، وتصبح قادرة على مواجهة ما وقع لها في حياتها الخاصة.
هذا الموضوع يتعامل معه فيلليني بطريقة في السرد شديدة الحداثة، تجعله ينتقل من الواقعي إلى الغيبي، من عالم الأسطورة، إلى عالم اغوار النفس البشرية، ما تراكمه، وما يترسب من عقد، قد تجعل المرء عاجزا عن اتخاذ قرار صائب في حياته، ويناقش خلال ذلك، مواضيع تتعلق بمعنى المتعة، بالجنس وبالعلاقات الجسدية، وبما يؤثر على الحياة الزوجية، وبما يعرف بـ"أزمة منتصف العمر" وما يمكن أن يصيب الزوجين، أي زوجين من ملل واحباط في مرحلة ما.
والأهم من كل هذا، أن فيلليني ينجح في صنع فيلم ممتع، مثير وجدانيا وبصريا إلى أقصى درجة.
في الكثير من المشاهد تواجه جوليتا الكبيرة جوليتا الصغيرة، تتأملها، ترنو إليها، تتعاطف معها، تشفق عليها، وفي مرحلة ما، تفك قيودها بعد أن كبلوها لكي تحرق عقابا لها على مخالفة قوانين الامبراطورية الرومانية واعتناق المسيحية، وكيف أنهم يرفعونها مكبلة، تشتعل النيران في جسدها، لكنها تتأهب للقاء الله. وهذه الخيالات نراها من وعي جوليتا الكبيرة الآن وهي تتذكر المسرحية المدرسية الكاثوليكية التي شاركت فيها بالقيام بهذا الدور، وكيف تأثرت بتلك الشخصية التي لعبتها، وكيف خضعت بل وكانت تبكي وتقاوم بعد أن فك جدها قيودها وقام بتوبيخ القائمين على المدرسة من كهنة وقساوسة، رافضا كل هذا "الهراء" على حد تعبيره.

ويستخدم فيلليني الألوان الثلاثة الأحمر والأزرق والأصفر، بكثرة في الفيلم، وهي ألوان صريحة، يستخدمها في نغمتها الفاتحة المباشرة لتجسيد عالم الأحلام.
ولعل الشخصيات الكثيرة التي تمر كالأطياف في حياة جوليتا وكل ما تشهده من "خيالات ومواقف ومشاهد ولا أقول أحداثا، تقع أغلب الظن، خارج نطاق الواقع، أي في تلك المنطقة الواقعة بين الوعي واللاوعي، وكأن بطلتنا تمر بمرحلة استدعاء للذكريات، لتعقيدات الماضي، لمشاكل الحاضر، كما لو كانت تمر بجلسة خاصة من جلسات التحليل النفسي، ولكن تحت يدي فيلليني، وليس أحد أطباء النفس، الذين يسخر منهم فيلييني بشكل واضح في فيلمه.
والغريب أنه رغم حصول فيلليني على كل الإمكانيات التي ساعدته على صنع هذا الفيلم، بما في ذلك الكثير من الممثلين والممثلات، إلا أن هذا الفيلم (الذي جاء مباشرة بعد فيلمه الناجح "8 ونصف" الذي أخرجه عام 1963) فشل فشلا ذريعا في عروضه التجارية، كما هاجمه النقاد، مما جعل فيلليني يدفع ثمنا باهظا بسبب ذلك الفشل، فقد توقف عن الإخراج لنحو خمس سنوات إلى أن أخرج رائعته "ساتيريكون" Satyricon عام 1969.

إنني أكتب هذا المقال في 2010، لكي أدعو إلى ضرورة إعادة الاعتبار إلى فيلم "جوليتا والأرواح".. وأحرض عشاق وهواة السينما الحقيقية، على ضرورة مشاهدته والاستمتاع به، ووضعه في إطاره الصحيح ضمن مسيرة فيلليني العظيم (1920- 1993).
لنستمتع بموسيقى نينو روتا صاحب موسيقى معظم أفلام فيلليني، ونتأمل في الأزياء الغريبة المميزة التي صممت خصيصا لهذا الفيلم، وكيف يصور فيلليني الشخصيات النسائية التي تظهر في هذا الفيلم بأزيائها الغريبة، وأشكالها التي تميل إلى التمرد والصخب من السطح، ويجعلهن تبدين مثل طواويس ملونة ومزركشة بلا أدنى رح أو طعم.. فقط جوليا، ببراءتها، وبساطتها تظل الشخصية المحورية الآسرة.
ولاشك أن هذا هو أيضا أفضل أفلام جوليتا ماسينا كممثلة، فهي تعبر بنظرات عينيها عن كل ما يمكن تخيله من أحاسيس تشعر بها الزوجة المخدوعة، التي تحاول أن تبدو متماسكة بينما تصطرع في داخلها عشرات المشاعر.
عاش فيلليني 73 عاما، وعاشت جوليتا، زوجته التي ظل معها حتى نهاية عمره، أيضا 73 عاما، وتوفيت بعد عام واحد من وفاته أي في 1994.


((تحذير: حقوق النشر محفوظة ويحظر الاقتباس او اعادة النشر دون الحصول على تصريح مكتوب من الناشر- المؤلف))

1 comments:

Muhammad Saber Abdou يقول...

مقال عظيم عن مخرج عظيم

أتمنى أن حضرتك تستمر في توصياتك للأفلام القديمة بكتابة مقال إسبوعي عن فيلم مهم من الأفلام القديمة لندرة وجود مقالات جيدة ومتخصصة باللغة العربية

أشكرك جداً على المقال الثري

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com