الأربعاء، 23 ديسمبر، 2009

مهرجان دبي: حصاد الدورة السادسة في سطور

ما يحسب للمهرجان:
* يحسب للمهرجان اهتمامه المتميز عن سائر المهرجانات الدولية التي تقام في العالم العربي، بالأفلام العربية، وتلك التي يصنعها مخرجون ينتمون ثقافيا للعالم العربي، وتسليط الأضواء على أعمالهم الجديدة، واستقطاب كل الأفلام، بغض النظر عن جنسيات مخرجيها، والحصول على كل ما توفر منها من أفلام جديدة عرضت للمرة الأولى في العالم، ومنح جوائز مالية جيدة بدون مبالغات، وبدون تقتير أيضا.

* بدون جمهور حقيقي يقبل على عروض الأفلام لا يوجد مهرجان، ومهرجان دبي، يتميز بالإقبال الكبير من جانب الجمهور، كل شرائح الجمهور، على عروض أفلامه، سواء التسجيلية أم الروائية، وهذا نجاح يجب أن يكون محل فخر بالفعل، فهناك بعض المهرجانات التي تقام من أجل حفنة من المدعوين والمدعوات حيث لا تخرج العروض عن نطاق الفندق الذي يقيمون فيه بينما تعاني درو العرض التي تعرض أفلام المهرجان من الخواء والفراغ. الجمهر سيظل دائما هو الهدف، وهو الأساس.
* نجاح المهرجان في الحصول على عدد كبير من الأفلام الجديدة من سينما العالم، خاصة فيلمي الافتتاح "تسعة"، والختام "أفاتار" الذي يعتبر عرضه في دبي العرض العالمي الأول.
* يحسب للمهرجان أيضا تنظيم بانوراما فلسطينية شاملة متميزة بعرض جديد ما أبدعه السينمائيون الفلسطينيون، من افلام وثائقية وروائية، طويلة وقصيرة، وهذه البانوراما تحديدا، تعد مهرجانا في حد ذاته، يمكن تكراره فيما بعد، في مهرجانات أخرى.
* يحسب للمهرجان ضمه ناقد سينمائي (الزميل مصطفى المسناوي) إلى لجنة تحكيم مسابقة المهر للأفلام الروائية الطويلة العربية، وهو ما يعكس اعترافا بدور النقد السينمائي في العملية السينمائية، وفي تطوير السينما وترشيدها، كما يحسب له ابتعاده عن ضم ممثلات ناشئات بغرض تحقيق الدعاية والهالة الإعلامية الكاذبة.
* الانفتاح الكبير للمهرجان على كل الاتجاهات من السينمائيين والنقاد والصحفيين في العالم العربي، بغض النظر عن مواقفهم السياسية وخلافاتهم الفكرية مع الأجهزة الرسمية في بلادهم (قابلت مثلا المخرج محمد ملص وعلمت بوجود المخرج عمر أميرالاي هناك) وليس معاقبة الذين يختلفون مع تلك الأجهزة، بالتجاهل والاستبعاد، على غرار ما يحدث في مهرجانات أخرى معروفة في المنطقة.
ما يؤخذ على المهرجان:
* اقتباس فكرة الاحتفاء بالسينما الهندية التجارية من مهرجان القاهرة أو تكرارها، وهو استنساخ نريد أن تتخلص منه المهرجانات التي تقام في العالم العربي (استنسخ مهرجان مراكش إسناد رئاسة لجنة التحكيم من مهرجان أبو ظبي، ولا نظن أن هناك ندرة في مخرجينا الذين يستطيعون رئاسة لجان التحكيم!).
* كثرة عدد الأفلام والأقسام بشكل مربك، وهذا رأي ينطلق من رغبة حقيقية في إحكام السيطرة على برنامج العروض، والتركيز على الأفضل والأكثر جدية، والمواءمة مع سائر الأفلام، مع توخي التمثيل العالمي في كل الأقسام. ويجب أن يعاد النظر في عدد الأفلام بحيث لا تتجاوز 80 فيلما، خاصة ان المهرجان يقام على مدى أسبوع واحد، مع تنظيم عروض للأفلام في السوق الدولية في قاعتين يتم تأجيرهما لهذا الغرض لمن يريد، وفي هذا يكون تنشيط السوق وجعلها إضافة حقيقية لجذب المشترين والموزعين.
* تفرق المهرجان في عروضه كما سبق أن أشرت، وهنا يجب حصر منطقة العروض في وسط مدينة جميرة قرب المركز الاعلامي وسوق المدينة والمسرح الرئيسي داخل قصر المهرجان ومسرح المدينة، أقصد العروض الرسمية والاعلامية ولأهل الصناعة، مع بقاء العروض العامة المدفوعة ببطاقات، في مول الإمارات.
* قلة الاهتمام بالمطبوعات من كتب تصاحب الشخصيات التي يتم تكريمها، بالعربية والإنجليزية، والتي يجب أن يتم تكليف نقاد سينمائيين قبل فترة كافية باعدادها.
* قلة أو ندرة الاهتمام بتوفير ترجمة عربية الكترونية على الأفلام الأجنبية.
أخير.. هل نجح المهرجان في دورته السادسة؟ أظن أنه نجح قياسا إلى الأزمة المالية التي يواجهها العالم منذ أكثر من سنة، والأزمة المالية العنيفة التي حلت بدبي مؤخرا، وكان من الممكن أن تعصف به لولا تضافر الجهود الرسمية والتنظيمية، وقد اعجبني بوجه خاص وجود اعداد كبيرة من الشباب الإماراتيين المتطوعين للعمل في الناحية التنظيمية، وهذه خطوة تساهد في إضفاء الطابع المحلي الخاص على المهرجان، ولذا تستحق التحية.

0 comments:

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com