السبت، 19 ديسمبر، 2009

بيان: من أجل حماية الأخلاقيات المهنية للنقد السينمائيّ


قررّ المُوقعون أدناه، توجيه هذا البيان إلى المُؤسّسات الإعلامية العربية كافةً من أجل حماية الأخلاقيات المهنية للنقد السينمائيّ، والكتابة السينمائية الجادّة، وذلك لمواجهة إنتشار ظاهرة السرقات التي يتعرّض لها نقاد السينما العرب من قِبل دخلاء يلجأون إلى هذه الوسائل غير الأخلاقية٠
فقد تفشت خلال السنوات الأخيرة، ظاهرةٌ خطيرةٌ تهدّد الثقافة السينمائية العربية، وتعرقل مساعي نقادها السينمائيّين، تتجسد في النقل، القصّ، اللصق، الانتحال، الترجمة بدون ذكر المُؤلف، والمصدر، أو السرقة الكاملة للنصوص النقدية.
وأمام الاستسهال، وفقدان آليات المُحاسبة، ومن أجل مواجهة هذه الظاهرة التي تتفاقم يوماً بعد يوم، أصبح من الضروري أن ترتفع أصوات النقاد السينمائيين، وكلّ من يكتبون عن السينما، ومن يعتبر نفسه صادقاً، نزيهاً، وشريفاً، للتصدّي بكلّ الوسائل المُتاحة للسرقة، والقائمين بها٠
ولهذا السبب، تكوّنت هيئة أولية من بعض نقاد السينما المهمومين، والغيورين على الثقافة السينمائية العربية، كي تأخذ على عاتقها الدفاع عن وجودها، ومهنتها.
نعتبر من حقّنا، وواجبنا حماية هذه المهنة من الانحدار، أو حتى الاندثار، وإعادة الاعتبار إلى النقد، والصحافة السينمائية، وهذا لن يتحقق إلاّ بمُواجهة هذا التسيّب الحاصل، وتساهل العديد من أجهزة، ومؤسّسات، ووسائل الإعلام في هذا النطاق٠
إننا نعتبر المادة النقدية المكتوبة عملاً إبداعياً خاصاً، لا يختلف عن كافة الأعمال الإبداعية الثقافية، والفنية، والأدبية، وسواها، وبالتالي، تمتلكُ حقوقاً ثابتة تُسمّى "حقوق المُؤلف"، ولا
يجوز الاعتداء عليها عبر نقلها، أو سرقتها٠
من هذه الاعتداءات :
* نقل جُملٍ، أو فقراتٍ بدون الإشارة إلى المُؤلف الأصلي، والمصدر.
* الترجمة الجزئية، أو الكاملة لمقالٍ، أو دراسةٍ بدون الإشارة إلى المُؤلف، والمصدر.
* السرقة الجزئية، أو الكاملة لمقالٍ، أو دراسةٍ كتبها ناقدٌ، ونسبها الشخص المُنتحل إلى نفسه بعد حذف اسم صاحبها عنها، وتغيّير بعض جُملها، وعباراتها بقصد التمويه٠
* نقل، انتحال، أو الاستحواذ على خبرٍ، بيانٍ، أو ملفٍ صحفيّ بدون الإشارة إلى المصدر، إلاّ إذا عمد الكاتب إلى تحليل الخبر، البيان، أو المعلومات الواردة في الملف الصحفي، وقدم وجهات نظره في محتواها.
وقد قررنا، نحن المُوقّعون أدناه، القيام بالخطوات التالية بعد الكشف، والتأكد تماماً من وجود حالة السرقة بمُقارنة الأصل مع النصّ المشكوك فيه:
* نشر الحالة، وتفاصيلها في كافة الوسائل الإعلامية التي يعمل فيها أعضاء اللجنة، أو الذين سوف ينضمّون إليها لاحقاً.
* الاتصال بإدارة الوسائل الإعلامية التي ظهرت فيها السرقة بهدف لفت النظر، والمُطالبة بإجراءٍ مهنيّ فعّال.
*إرسال رسالةٍ إلى المهرجانات السينمائية العربية تتضمّن تفاصيل السرقة، والانتحال.
* تخصيص ركن في المُدونات، والمواقع السينمائية لأعضاء اللجنة، أو أصدقائهم لنشر تفاصيل، وأسماء من ثبتت عليهم حالة السرقة، والنصب مع وضع الروابط الضرورية.
* اللجوء إلى القضاء بمُوجب قوانين حماية الملكية الفكرية، واتفاقاتها الدولية.


الموقعون: (بعد إضافة أسماء كل من أرسل لنا توقيعه على البيان)
ابراهيم البطوط، مخرج سينمائي، مصر
أحمد أبو العلا، معماري، وفنان تشكيلي، مصر
أحمد الديوان، طالب سينما في كلية الفنون الجميلة ببغداد، العراق
أحمد زكي، صحفي، بريطانيا.
أحمد عاطف، ناقد ومخرج سينمائي، مصر
أحمد فايق، صحفي، مصر.
أحمد فرتات، ناقد سينمائي، المغرب.
أحمد محفوظ، مخرج سينمائي ومدير قناة الجزيرة الوثائقية، قطر.
إدريس السكايكة، منسق مهرجان تطوان السينمائي، المغرب.
إدريس الواغيش، كاتب، وصحفي، المغرب
إستناد حداد، كاتب سيناريو، ومخرج، وناقد، أوستراليا
أشرف بزناني، مخرج سينمائي، المغرب
آمال قــوراية، صحفية، الجزائر
أمل الجمل، ناقدة سينمائية، مصر
أمل بيروك، صحفية، فرنسا
أمل زكي، ناقدة سينمائية، ومترجمة، مصر
أمير العمري، ناقد سينمائي، بريطانيا.
أميرة الطحاوي، صحفية، مصر.
أمين صالح، ناقد، البحرين.
امين صوصي علوي، باحث في السينما، وعلم الدعاية،
أمينة بركات، صحفية، المغرب
أيمن يوسف، ناقد، مصر.
آيت عمرالمختار، ناقد سينمائي، المغرب.
إيزودور مسلّم، مخرج سينمائي، كندا
بثينة الخوري، مخرجة سينمائية، فلسطين.
بسمة بو زكري، صحفية، تونس
جمال إسماعيل إدريس، صحفي، وباحث، الإمارات.
جمال أمين، مخرج، بريطانيا
جورج شمشوم، مخرج سينمائي، الولايات المتحدة
حسن بلاسم، مخرج، وناقد سينمائي، فنلندة
حسن حداد، ناقد سينمائي، البحرين.
حسن سلمان، صحفي، سورية
حسن عطية، ناقد سينمائي، مصر.
حسن مرزوقي، مسؤول موقع الجزيرة الوثائقية، قطر.
حسن وهبي، ناقد سينمائي، المغرب
حسين بيومي، ناقد سينمائي، مصر.
خالد السرجاني، صحفي، مصر.
خالد أبو النجا، ممثل، مصر.
خديجة نور، صحفية، الجزائر
خليل الدامون، ناقد سينمائي، المغرب.
خميس الخياطي، ناقد سينمائي، تونس.
دعاء سلطان، صحفية، مصر.
رفقي عساف، كاتب، ومخرج سينمائي، الأردن
زياد جيوسي، صحفي، فلسطين
زياد عبد الله، ناقد سينمائي، الإمارات.
سعد القرش، ناقد وصحفي، مصر.
سعد المسعودي، صحفي، الإمارات.
سعد هنداوي، مخرج سينمائي، مصر
سعيد أبو معلا، ناقد فنيّ، مصر
سعيد الشملال، ناقد سينمائي، المغرب.
سليم عزوز، صحفي، مصر.
سهام عبد السلام، ناقدة سينمائية، مصر.
صلاح سرميني، ناقد سينمائي، فرنسا.
صلاح هاشم، ناقد سينمائي، فرنسا.
صفاء الليثي، ناقدة، مصر.
ضياء حسني، ناقد سينمائي، مصر.
طارق الشناوي، ناقد سينمائي، مصر
عادل السمار، ناقد سينمائي، المغرب.
عبد اللطيف البازي، ناقد سينمائي، المغرب.
عبد الله حبيب، مخرج، وناقد سينمائي، سلطنة عُمان
عبد الله ثاني قدور، أستاذ السيميائية البصرية، جامعة وهران.
عدنان حسين أحمد، ناقد سينمائي، بريطانيا.
عدنان مدانات، ناقد سينمائي، الأردن.
عرب لطفي، مخرجة وناقدة سينمائية، مصر.
عُروة نيربية، منتج، وعضو اللجنة التنظيمية لمهرجان أيام سينما الواقع، سورية
عز الدين الوافيّ، ناقد سيمنائي، المغرب.
علي سفر، مخرج تلفزيوني، وصحفي، سورية
عماد أرنست، مخرج سينمائي، مصر
عماد النويري، ناقد سينمائي، الكويت
عمار هادي العرادي، أكاديمي، وناقد سينمائي، العراق
فاطمة البودي، ناشرة، مصر.
فايق جرادة، مخرج، فلسطين
فجر يعقوب، ناقد ومخرج سينمائي، سورية.
فريدة مرعي، ناقدة وباحثة سينمائية، مصر.
قاسم حول، مخرج سينمائي، هولندة
قيس الزبيدي، مخرج ومونتير، ألمانيا.
قيس قاسم، ناقد سينمائي، السويد
كمال رمزي، ناقد سينمائي، مصر.
لطفي العربي السنوسي، كاتب صحفي، وناقد مسرحي، تونس
لمى طيارة، إعلامية، وناقدة فنية، سورية
ليث عبد الكريم الربيعي، ناقد سينمائي، العراق.
ماهر زهدي، صحفي، مصر
مجدى الطيب، ناقد سينمائي، مصر
محمد إشويكة، ناقد سينمائي، المغرب
محمد الأمين، شاعر، وصحفي، هولندا.
محمد الخيتر، ناقد سينمائي، المغرب.
محمد بلوش، ناقد سينمائي، المغرب
محمد حسان، كاتب سيناريو، مصر.
محمد خان، مخرج سينمائي، مصر
محمد راشد بوعلي، مخرج، البحرين
محمد رضا، ناقد سينمائي، الولايات المُتحدة.
محمد عبد الرحمن، صحفي، مصر
محمد عبد العزيز، مخرج سينمائي، سورية
محمد موسى، صحفي، وناقد سينمائي، هولندا.
محمد هاشم عبد السلام، ناقد، ومترجم، مصر
محمود الشرع، مخرج تليفزيوني وصحفي، سورية.
مسعود أمر الله، المدير الفني لمهرجان دبي السينمائي ومهرجان الخليج، الإمارات.
مصطفى نور الدين عطية، كاتب وناقد، فرنسا.
منير عتيبة، روائي، قاص، كاتب سيناريو، وناقد، مصر
نبيلة رزايق، صحفية، الجزائر
نشوى الرويني، مذيعة تليفزيونية ومنتجة.
نزار جواد، مخرج إعلانات، البحرين
نزار شهيد الفدعم، مخرج ومنتج، وكاتب، العراق
نظمي العرقان، صحفي، فلسطين
نور الدين كشطي، ناقد سينمائي، المغرب
هاني أبو أسعد، مخرج سينمائيّ، فلسطين
هوفيك حبشيان، ناقد سينمائي، لبنان.
هيثم حقي، منتج ومخرج وكاتب سينمائي، سورية.
وليد الشحي، مخرج، الإمارات.
وليد سيف، ناقد سينمائي، مصر
** تعليق من أمير العمري: هذه الخطوة كان لابد منها بعد كل عمليات السرقة والاحتيال، وبعد أن استنفذنا جهدا كبيرا في التحذير والتنبيه بلا طائل، وبعد ان استشرت حالات الانتحال واصبحت نصوص النقد السينمائي مباحة لكل من هب ودب، ينتحل ويسرق منها كما يشاء في ظل التوسع الكبير على شبكة الانترنت، في المواقع والمنتديات التي لا يقيم الكثير منها وزنا للتحذير بضرورة استئذان الكاتب- الناشر قبل اقتباس أو إعادة نشر أي مادة، ناهيك بالطبع عن حقوق النشر المحفوظة لأصحابها والتي تنتهك يوميا. وقد تشكلت لجنة مبدئية من ثلاثة من النقاد هم محمد رضا وصلاح سرميني بالاضافة إلى كاتب هذه السطور، تولت مسؤولية وضع الصياغة النهائية للبيان المنشور، والاتصال بعدد من النقاد والسينمائيين لدعم صدوره. وقد رأينا عدم الانتظار إلى ان تكتمل توقيعات العشرات من النقاد الذين نعرف حرصهم على حقوق الملكية الفكرية وتصديهم لهذه السرقات بل ومعاناة الكثيرين منها، ورأينا أن نصدر البيان ونعممه على كل المؤسسات الإعلامية والسينمائية والصحفية في العالم العربي، مع ترك الباب مفتوحا لكل من يود اضافة اسمه إلى البيان على أن نضيفه بمجرد وصوله إلى اي من الأسماء الثلاثة التي ذكرتها. ونحن نعتزم المضي قدما في هذه الخطوة لمكافحة السرقة والاحتيال، حتى نحمي حقوقنا ونضرب بشدة على أيدي كل من يفكر في العبث بحقوق النقاد والكتاب والاستهانة بها. وكفانا صمتا حتى الآن. ولعل هذا النوع من التكاتف الجميل بين النقاد والسينمائيين، من المشرق ومن المغرب، بل ومن النقاد الذين يعيشون ويعملون في أوروبا وأمريكا، يكون مقدمة لتأسيس كيان نقابي يجمعهم ويحمي حقوقهم في المستقبل القريب.

1 comments:

omar manjouneh يقول...

أتمنى أن تستمر هذه الخطوة وتتطور الى كيان نقابى (حقيقى) يجمع النقاد العرب. تحياتى
عمر

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com