الجمعة، 30 أكتوبر، 2009

رسائل الأصدقاء 7

* الصديق السينمائي الشاب إسلام أمين أرسل إلى مشروع تخرجه وهو عبارة عن فيلم 5 دقائق بعنوان "أجرة القاهرة" يجسد فيه احدى قصص كتاب "مشاوير التاكسي" لخالد الخميسي عن الفتاة المنقبة التي تعمل عاهرة (في الفيلم جعلها المخرج عاملة بكافتيريا) وتتنقب لكي لا يعرفها أحد.. لكنها تذهب للعمل بعد أن تكشف وجهها وترتدي ثيابا مغايرة في التاكسي.. وهو يقول في رسالته "أستاذ أمير ، مقالاتك و نضالك عشان تحقق سينما مختلفة و مغايرة إللي بتحلم بيها ، مصدر من مصادر الإلهام و التشجيع الكبيرة بالنسبة ليا (....) بجد يهمني إنني أشارك أحلامك عن السينما وأفرجك نموذج على فيلم انا كتبته عن النقاب.. أنا عارف إن فيه مشاكل في الإخراج (والسيناريو إللي إتغير في حاجات غصب عني للأسف) بس دي تجربة و أنا حبيت إنني أفرجك عليها عشان أتعلم من حضرتك و أقولك إنك مش لوحدك بتحلم الحلم ده"..

* عزيزي إسلام: أعجبني كثيرا جدا الفيلم من ناحية زوايا التصوير واستخدام الظلال في الصورة، وشريط الصوت المكثف الذي يعلق على الحدث، كما أعجبني احساسك القوي بالإيقاع الذي تستخدم فيه اللقطات القصيرة وتنويع زوايا الصورة والتكوين. فيلم خفيف الظل يشرح حالة بكثير من البلاغة.. أنا على ثقة من أنه سيكون لك شأن في عالم السينما اذا اتيحت الفرصة لأن تقدم السينما الأخرى.. تقبل تحياتي.

===========================

* كيف حالك مبدعنا الجميل .. وددت أن تكلمني أكثر عن رؤيتك لفيلم نقيض المسيح أو عدو المسيحأنا شاهدت الفلم وقرأت مقالتك ..الفلم حقا أعجبني لأني كما أرى إن ويليام دافوي مثل مرة أخرى دور المسيح وكما نعلم أنه سبق أن جسد الدور في فيلمسكورسيزي عام 1988 .. وجدت في الفيلم في النهاية أن المرأة هى عدو المسيح حين اكتشفنا أنها قتلت طفلها وكانت تعذبه من خلال تشويه قدمه .المرأة بسبب اطروحتها الخطيرة والإعتقادات الخاطئة التي أخذتها استحوذ عليها الشيطان وتمكن منها ولم يكن هناك من مفر لقتلها في النهاية. أما دافوي فقد تلقى التعذيب السادي ولا أدري كيف يكون ساديا كما ذكرت في مقالتك . بل بالعكس أظهره المخرج رحيما جدا بزوجته!!فأرجو منك مزيدا من التحليل لهذا الفلم وشكرا لك جزيل الشكر .

* عزيزي محمد: أنت قدمت قراءتك الخاصة لفيلم "نقيض المسيح" ورأيت فيه المسيح والشيطان.. ولكن هل الشيطان امرأة.. ولماذا؟ والتعذيب السادي أنزلته الزوجة بزوجها بينما أنت تخلط فتقول إن الرجل كان رحيما جدا بزوجته، أنا ذكرت السادية في إطار وصف ما أنزلته الزوجة بزوجها وليس العكس لذلك فهو تعذيب سادي أي تتلذذ به المراة وتبتكر في وسائله.. وقد قدمت رؤيتي للفيلم في أكثر من 2000 كلمة ولا أستطيع تقديم المزيد، وقد أبديت تحفظاتي على تلك الرؤية المغرقة في التشاؤم والعنف بدون جمال كما رأيت، وانت أعجبت بالفيلم كما تقول، وهذا من حقك ولا داع لأن نتفق فمن الممكن أن نختلف ونقر آراء بعضنا البعض.. أليس كذلك؟

============================

* الاستاذ الناقد الكبير أمير العمرى المحترم:انا مصرى مقيم فى ايطاليا ولقد اسعدنى وافادنى كثيرا موقعك الجميل وليس هذا الامر بغريب على سيادتكم حيث اننى من عشاق السينما وتابعت مقالاتكم عبر نشرات نادى السينما فى مصر منذ سنوات بعيدة وعبر ما تنشرونة فى الصحف السيارة.لذا يشرفنى وضع بانر موقعكم بعد اذنكم فى موقعى المتواضع التالى ويشرفنى تلقى ملاحظاتكم القيمة كما يسعدنى تقديم نفسى اليكم.اسمى احمد انور مقيم فى ايطاليا منذ عشر سنوات.. لى الكثير من المقالات والقصص القصيرة المنشورة فى العديد الصحف العربية.

لى اكثر من كتاب قيد النشر ورواية وسيناريو فيلم بين مصر وايطاليا. أتمنى ان يرى النور قريبا كما اشتركت فى العديد من مهرجانات السينما سواء فى ايطاليا او خارجها بمجموعة من الافلام القصيرة.

موقعى الثقافى السينمائىwww.cinemarabo-italiano.net

مع كامل تقديرى واحترامى

احمد انور

* عزيزي الأستاذ أحمد أنور..لابد أنك من ابناء جيلي لأنك تذكر نشرات نادي السينما وهذا زمن بعيد بعيد..أعرف موقعك ورأيت أنك وضعت مدونتي المتواضعة فيه منذ مدة طويلة ويسعدني ويشرفني اعجابك بما أقوم به.. وطبعا أتمنى أن نلتقي ونتبادل الأفكار كما يسعدني أن أقرأ لك.. مع أطيب تحياتي.

============================

* الأستاذ صلاح سرميني بعث إلي ما أطلق عليه "آخر سرقات سلامة عبد الحميد" وكان الأصح أن يقول "أحدث سرقات" لأنني لست واثقا انها ستكون السرقة "الأخيرة" للصحفي سيء السمعة سلامة عبد الحميد الذي يعيش ويتعيش على السرقة والسطو على كتابات الآخرين، بدعوى أنه ينتمي لجيل "يريد أن يصل بسرعة" كما قال لصديقنا صلاح هاشم، والغريب أن هذا الصحفي الذي يقوم بأعمال تتنافى مع الأخلاق، يجد من يدعوه إلى مهرجانه المفلس لأن صاحب هذا المهرجان الذي لن أسميه (وقد انكشفت لصوصيته واحتياله أخيرا) يجد فيه شخصا على شاكلته، ويطرب لقيامه، أي المدعو سلامة اللص، بمنافقته ونشر صوره (وهو المتيم بذاته حد الانتفاخ)!المشكلة أن أخونا صلاح سرميني لم يحدد لنا أصل المقال المسروق وهو على أي حال عن المخرج الايراني عباس كياروستامي.

1 comments:

احمد النجم يقول...

انا احمد النجم من العراق البصرة
مخرج شاب وعمري 21 سنة اخرجت اكثر من 4 افلام قصيرة واكثر 15 مسرحية
اسست مركز ابداع الشباب للسلام الذي يهتم بالفن واتمنا ان اشارك او اساعد اي شخص مبدع يأتي للبصرة من اجل العمل
اعمل حالين في احد القنوات التلفزيونية
واحضر لفلم جديد
اميلي / alnaajm@yahoo.com

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com