الخميس، 15 أكتوبر، 2009

في مهرجان أبو ظبي السينمائي (4)

لقطة من فيلم "بالألوان الطبيعية"


اليوم الخميس يوم مزدحم للغاية، بالأفلام والجمهور من شتى التجمعات العربية وغير العربية في أبو ظبي.. دور العرض ممتلئة خاصة في العروض المسائية، وهو أمر يضفي الكثير من الحيوية، وهناك مناقشات للأفلام تدور داخل دور العرض أي عقب عرض الأفلام مباشرة.
لكني أود أن أسوق ملاحظة تتعلق بمقدمة (أو مقدم) الأفلام قبل عرضها أو قبل مناقشتها وبعد عرضها، وهي ملحوظة أساسها أن مقدم الفيلم لا ينبغي أن يقف لكي يقول شعرا في الفيلم وفي مخرجه ويتكلم (كما حدث مرارا وتكرارا) باستطراد وتفصيل لكي يمتدح الفيلم بل ويحلل أيضا بعض لقطاته واجزائه في حين أن الفيلم نفسه قد تختلف الآراء بشدة حوله بل وقد يكون كارثة كبرى أيضا (وهو رأيي المؤكد في فيلم من الأفلام التي حصلت على دعم مالي من المهرجان وسأكتب عنه فيما بعد تفصيلا وقد تم تقديمه بمديح مبالغ فيه لدرجة مقرفة).. ليس من حق موظفة في المهرجان أن تفرض أو تنحاز لأفلام تشارك في المسابقات الرسمية وتتنافس على جوائز مالية لما في ذلك من تأثير مؤكد، على الجمهور أو على لجنة التحكيم، أو حشد للرأي العام، أو بما يتنافى تماما مع قواعد اللياقة والأدب!
لم يحدث في تاريخ أي مهرجان سينمائي كبير ينظم مسابقة أن جاء مدير المهرجان مثلا لكي يمتدح بشكل خاص فيلما يتنافس على جوائز المهرجان بشكل مبالغ فيه يعكس أيضا نوعا من النرجسية أي الاشادة باختيار الفيلم والاعراب عن سعادة خاصة بالحصول عليه.. وهو ما يفعله مثلا مدير المهرجان بيتر سكارليت، وغيره من مساعديه!!
* النقطة الأخرى التي لاشك أن سكارليت يتحمل مسؤوليته عنها وكذلك المخرج المصري أسامة فوزي، تتعلق بأنه بعد أن تم ادراج فيلم أسامة الجديد المنتظر "بالألوان الطبيعية" في المسابقة قبل أن يتأكد المهرجان من وصول النسخة، وبعد أن وصلت متأخرة اكتشف المهرجان أن بها عيوبا في الصورة مدمرة تماما، فقاموا بتأجيل عرض الفيلم مما أصاب البرنامج بالاضطراب والفوضى وأصابنا نحن أيضا، الذين حجزنا بطاقات لمشاهدته، بالاحباط والاضطراب وأصبح علينا الحصول على بطاقات بديلة لمشاهدة أفلام بديلة.. إلخ
وبعد ذلك وفي اللحظة الأخيرة أي قبل ساعات من عرض الفيلم اليوم الخميس، أعلن المهرجان الغاء عرض الفيلم واستبعاده تماما من المسابقة الرسمية للأفلام الروائية الطويلة في حادث قد يكون الأول من نوعه في هذا المهرجان.. وأراه عيبا خطيرا.. فكيف لم يكلف أحدا نفسه بمراجعة النسخة قبل شحنها أو تسفيرها؟ وكيف يكتشف المهرجان عيوبها متأخرا إلى هذه الدرجة؟!
خسارة كبيرة بالتأكيد لنا ولعشاق أفلام هذا المخرج.
وقد علمت أن النسخة كانت قد حولت نسخة من مقاس 35 مم إلى نسخة رقمية (ديجيتال) ثم إلى نسخة سينمائية مرة أخرى .. وهي النسخة غير الصالحة للاستهلاك التي وصلت للمهرجان من لندن قبل أن يشاهدها المخرج على الأرجح!
وكنت قد كتبت من قبل أقول إنه كان يتعين على المهرجان أن يفتتح بهذا الفيلم بدلا من فيلم "المسافر" الذي سبق أن عرض في فينيسيا واحترق بسبب ما أثير حوله من خلافات بلغت مستوى الاتهامات من جانب بطله عمر الشريف لمخرجه أحمد ماهر. وقد اخطأت في تقديري فلم أكن أعلم أن المهرجان لم يكن قد أمن أصلا وصول نسخة صالحة من الفيلم، وربما كان سيضعه في الافتتاح إذا كان الفيلم قد أصبح وصوله مضمونا قبل الافتتاح.
* الفيلم الإيراني "عن إيلي"- خارج المسابقة- مفاجأة مدهشة بمستواه الفني ولغته السينمائية العالية وبساطة الفكرة التي تحمل الكثير من العمق رغم ذلك. وهو أيضا درس للكثير من مخرجي الأفلام الحديثة في الاقتصاد في السرد وفي الزمن، فبكل أسف أرى أن الكثير من هذه الأفلام، سواء في هذا المهرجان أو غيره، أطول كثيرا مما كان الأمر يقتضي، أي أنها "منفوخة" كثيرا، كما أرى أنها أيضا تخلو من رؤية فكرية أو فلسفية، وتمتليء بالكثير من الادعاءات الفنية والافتعال والتصنع والفلسفة الكاذبة، لضمان الحصول على إعجاب بعض الدوائر في فرنسا (أقصد الدوائر التي تقدم الدعم المالي). أفضل فيلم ايراني شاهته منذ سنوات بعد أن فقدت السينما الايرانية بريقها.
* سبق أن كتبت أن بيتر سكارليت مبرمج ومدير مهرجانات و"ناقد سينمائي" في حين أنه مبرمج ومدير مهرجانات فقط فلم أتمكن من العثور له على أي كتابات يعتد بها في النقد السينمائي (وهذا ليس عيبا شأنه في ذلك شأن مديري الكثير من المهرجانات السينمائية العربية الذين من بينهم أيضا من كانت سكرتيرة تدق على الآلة الكاتبة في مكتب كبير الرحمية قبلي رحمه الله وتعلمت "الصنعة" بالممارسة.. فينا بالطبع!). وقد سبق لبيتر سكارليت أيضا أن رأس السينماتيك الفرنسية لعدة سنوات. وقال لي الزميل الصحفي عاطف احمد إنه نشر في صحيفة الجمهورية أمس مقابلة أجراها معه قال له سكارليت فيها إنه "يهودي" لكنه محب كبير للسينما العربية وأكد أن إسرائيل لن تدخل مهرجان الشرق الأوسط وأنه ملتزم بسياسة المؤسسة التي يعمل لها وهي هيئة التراث والثقافة في دولة الإمارات. والعهدة بالطبع، على الراوي كما يقال.
* المخرج الكبير محمد خان عضو لجنة التحكيم (الأفلام الروائية الطويلة) موجود هنا مع زوجته كاتبة السيناريو وسام سليمان، لكنه يجد أيضا وقتا لمشاهدة الكثير من الأفلام الأخرى خارج المسابقة باعتباره عاشقا حقيقيا للسينما وليس فقط أحد محترفيها. قضينا معه، أحمد الحسني مدير مهرجان تطوان، وأنا، وقتا ممتعا بعد ظهر اليوم، تكلمنا وضحكنا وسخرنا من كل شيء واسترجعنا الماضي، وتفلسفنا أيضا، ولكن بدون الحصول على أي دعم من أحد!

0 comments:

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com