الخميس، 2 يوليو، 2009

من رسائل الأصدقاء

الصديق محمد هاشم من القاهرة بعث يطلب رأيي في لجنة تحكيم معينة في مهرجان "كان" يطلق عليها البعض في كتاباته- كما يقول محمد- لجنة التحكيم الإنجيلية، وآخرون يطلقون عليها الوحدوية والكونية إلخ، ويضيف "بدوري أريد أن أعرف منك على وجه التحديد التسمية العربية الصحيحة لها، ولماذا هي متجاهلة دون كل لجان كان، ما هي طبيعتها؟ علمًا بأن هناك الكثير من أعلام السينما فازوا بها، أو بجوائزها مثل تاركوفسكي وأنجلوبولوس"؟
جوابي على محمد هو التالي: نعم هناك لجنة تحكيم تتكون من ستة أعضاء تمثل الاتحاد الكاثوليكي الدولي للاتصال (هذا هو اسمه) والمنظمة البروتستانيتة الدولية للسينما. هذه اللجنة تمنح جوائز لبعض الأفلام على أساس ديني وفني معا.
هذه اللجنة يطلق عليها لجنة وحدة العالم المسيحي Ecumenical Jury وهذا اجتهادي الشخصي في الترجمة لأنني أرى أن الترجمات الأخرى تبدو غامضة (فما معنى الوحدوية أو الكونية!).. المقصود وحدة العالم المسيحي تحديدا لأنها مستمدة من إسم الحركة التي تأسست في القرن التاسع عشر وانتشرت في الأوساط البروتستانتية في أوروبا وكان هدفها الدعوة إلى توحيد الكنائس المسيحية عبر العالم، عن طريق القيام بأنشطة مشتركة بين الكنائس المختلفة تدعم الوحدة المسيحية.
وقد منحت جائزتها في الدورة الأخيرة إلى الفيلم البريطاني "البحث عن إريك" لكن لوتش. كما منحت شهادة تنويه إلى فيلم "الشريط الأبيض" الألماني.
ولا أحد يهتم كثيرا بها لأنها تدخل العامل الديني (الأخلاقي) في قراراتها، ولأن من يحكمون في لجانها من المحسوبين على الكنيسة ومن يدورون في فلكها، وهو ما يراه الكثيرون اقحاما للدين في الفن وهو أمر أصبح منذ عهود طويلة مستبعدا في أوروبا الحديثة، أما عندنا فطبعا هناك من لا يحكمون على الأعمال الفنية إلا من خلال منظور أخلاقي حتى أن البعض أصبح يستفتي الإخوة إياهم، الذين يفتون على الفضائيات مقابل ريالات من الذهب والفضة، في شأن مشاهدة أفلام معينة، وهل هي حرام أم حلال.. والله أعلم!

0 comments:

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com