الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2008

قبيلة آل سعود الإرهابية ضد الإرهاب!

عثرت على هذه المقالة البديعة لكاتب لبناني شريف لم يضع اسمه عليها، نشرت في موقع لبنان للجميع، وهي تعبر أفضل ما يمكن عما أردت التعبير عنه رغم أنها كتبت قبل نحو سنتين، وأعيد نشرها هنا بنفس العنوان الأصلي ودون أي تغيير، وفيها يستخدم نفس التعبير الذي أستخدمه وأدعو كل الكتاب الشرفاء إلى استخدامه، أي قبيلة آل سعود وليس السعودية.

((مملكة العجائب السعودية، تحتضن مؤتمراً لمكافحة الإرهاب!!
بالضبط كما لو ان اسرائيل تحتضن مؤتمراً لمكافحة الإحتلال.. أي إرهاب سيكافحه أمراء الإرهاب في السعودية!
وليس غريباً أن تحتضن السعودية في العام القادم مؤتمراً لمكافحة الثراء الفاحش، ومؤتمراً لمنع نهب خيرات البلاد. ومؤتمراً لتشجيع الديمقراطية.
وليست مملكة الإرهاب الضلع الوحيد في هذ الشكل الهندسي لمؤتمر كل أضلاعه إرهابية.. في هذا المؤتمر حديث للرسول يقول: "إذا التقى المسلمان بسيفيهما، فالقاتل والمقتول في النار، قيل، هذا القاتل فما بال المقتول يا رسول الله: "قال لأنه كان حريصاً على قتل صاحبه".
وأنا شخصياً أتفق مع رُعاة الإرهاب في المؤتمر، على ان اجتثاث الحركات الدينية الإرهابية واجب مقدس، هذه الحركات لا تستحق اي مديح على أي فعل تقوم به ولو كان مقاومة للإحتلال.. لأنها لو طردت الإحتلال وحكمت هي ستكون أسوأ الف مرة من اي احتلال..الإحتلال السوفياتي لأفعانستان أفضل من حكم طالبان والقاعدة، والإحتلال الأميركي للعراق أفضل من حكم جماعات الزرقاوي.. لأن هذه الجماعات خارج العصر والزمن، خارج الحضارة، جماعات تعيش في "فنتازيا" الحق المطلق الذي تملكه وحدها، ويُبيح لها هذا الحق القتل والنهب والإغتصاب ونشر الرعب باسم الله.
هذه الجماعات، هي في الأصل ضحايا، ليست ضحايا الفقر، بل ضحايا ذلك الواعظ الذي سقاهم الحقد والكره للآخر.. أدخل في نفوسهم قناعة بأن واجبهم تغيير الأمور بأيديهم أو بلسانهم وعلى أقل تقدير بقلوبهم.. كل جماعات الإرهاب بإسم الإسلام.. وبإسم أي دين آخر، هي تشكيلة أفراد، وهؤلاء الأفراد لم يولدوا إرهابيين، بل هناك من لقنهم ودربهم وحوَّلهم من أناس عاديين إلى إرهابيين يذبحون لأتفه الأسباب.. وقائمة البنود التي تجيز الذبح والقتل لا نهائية في قوانينهم التي استقوها من واعظ لا يُفتي إلا بالقتل..
أي سفور للمرأة في حساباتهم معصية تغضب الله، ولمنع غضب الله يجوز أن تذبح، تغتصب وتنهب.. وتفعل ما تشاء.
وقد قتلت عصابات جماعات الإرهاب في بلاد المسلمين أضعاف ما قتله أعداء المسلمين.. هذه جماعات يجب اجتثاثها ولا أقصد الإجتثاث بمعنى القتل، أقصد يجب تجفيف منابعها.. تجفيف الروافد التي تغذيها.. وهنا يأتي الاتهام المباشر لحكم الإرهاب السعودي.. وإرهاب الدول الاسلامية والعربية بالذات وإرهاب رأس المال..
الدول الاسلامية، تمارس نوعين من الارهاب، أولهما إرهابها كسلطة ديكتاتورية ترهب الشعب، تخنق الحريات وتسلب خيرات الشعب، باختصار.. هذه الدول تسودها أنظمة تحتكر كل شيء لنفسها.. من الحكم والمال.. تحتكر الدعارة وترجم زانية مشبوهة.. تمارس الرذائل داخل القصور وفي أوروبا وتنهي عن الفحشاء والمنكر!! تسبح في الملذات وتدعو الشعب إلى التقشف "فالقناعة كنز لا يفنى".
وحتى يستمر لأنظمة الإرهاب استمرار إرهابها واغتصابها للشعب فكراً وخبزاً وكرامة، أرخت هذه الأنظمة العنان للواعظين، ورعت مدارس الفقه والشريعة وخرّجت كل عام ملايين الواعظين في عصر الاقمار الصناعية والانترنيت.. وكان خطاب الواعظين - على مدى سنين طويلة - يتلخَّص في أن علوم العصر موجودة في النصوص الإسلامية.. وأن العالم كله يسعى فقط لاستخراج اختراعاته واكتشافاته من كتبنا.. وأن هذا العالم "الآخر" هو كافر فاجر فاسق.
دليل ذلك "القاطع والواضح".. هو المرأة.. المرأة هناك فاجرة فاسقة متهتكة.. والمرأة عندنا شريفة فاضلة.. ذلك العالم "الآخر" لا يؤمن بالله.. يكره الله.. ويكره المسلمين لأنهم نور الله.. وذلك العالم الآخر.. يسعى لاطفاء نور الله الذي هو نحن المسلمين..
باختصار وللتوضيح أقول، إن الأنظمة مارست الإرهاب القمعي ضد الشعب.. تركت شؤون البلاد تجري بعشوائية كاملة.. ولم تستثمر جهداً إلا في أجهزة تصون حكمها.. وفي تخريج أفواج من الواعظين "يسلّون" الشعب بحكايات كل جمعة.. وعبر التلفزيون والإذاعة، وحين اكتشفوا أن هناك قطاعات من الشعب لا يجذبها الوعظ.. طوروا عندها فضائيات تتبنى الأغاني الساقطة.. لكن هذه الأغاني صورت مع مشاهد بدأت بكشف مساحات أوسع للمغنيات والراقصات. وتطورت الى فيلم جنسي.. ونشهد كل يوم "تطوراً" في هذه الأغاني المرافقة لفيلم جنسي.. الى مشاهد توحي بالعري.. "والتطور" الأكثر إثارة"، أن مشاهد الأغنية مشحونة بحركات تثير الرجال.. لكنها انتقلت اليوم الى استعمال شخصيات شبابية جذابة تثير الفتيات والنساء.. هذه الفضائيات بغالبيتها مدعومة من أعمدة نظام الإرهاب الفاسد في السعودية.
هذه القبيلة السعودية الفاسدة هي رأس الأفعى.. هي العميلة رقم واحد من دون منازع للغرب عموماً وأميركا خصوصاً.. هي التي وقفت أمام المشروع القومي لعبد الناصر.. هي التي وظفت نفطها لصالح الاقتصاد الأميركي.. هي التي دفعت مئات مليارات الدولارات من أجل تدمير القطب الآخر بقيادة الإتحاد السوفياتي، هي التي دعمت كل الجماعات الدينية الإسلامية المتطرفة، هي التي خرّجت كل جماعات الارهاب الذين شوَّهوا إسم الإسلام والمسلمين.. وهي نفسها اليوم.. تستفز مشاعر كل مسلم متديّن حقيقي..
إذا كانت مملكة آل سعود الفاسدة والإرهابية قد أرهبت شعبها .. وتعقد مؤتمراً لمكافحة الإرهابيين الإسلاميين الذين رضعوا حقد الواعظين الذين رعتهم وخرجتهم.. فإن هذه المملكة الفاسدة، التي شرعت في مقاومة إرهاب واعظيها الذين مولتهم ودعمتهم... هي نفسها.. ذات المملكة الفاسدة.. تفتح مدارس جديدة لتخريب العرب والمسلمين.. تفتح مسارات أخرى لاستمرار الإرهاب.. هذه المملكة التي تباهى بأن قبلة المسلمين فيها.. ويحج الناس إليها... هذه المملكة مفسدة للأخلاق.. وليس في المعايير الإسلامية، بل في المعايير الغربية أيضاً.
هذا النظام الفاسد يستفز الناس بهذه الفضائيات التي يموّلها.. يتحكّم بالأغنية.. يتحكم بالمخرج.. ومع كل يوم جديد، يصبح المخرج أكثر وقاحة وبدعم سعودي.. والـ "كليب" هذا يتطور إلى لقطات جنسية غير موجودة في الغرب.. وهذه لا يراها الكبار إلا صدفة.. لكن كل الجيل الشاب يشاهدها.. وأخشى أن يدخل أمراء الفساد في السعودية عبر فضائياتهم كل اصناف "التهتك" في محاولتهم لاستمرار ضياع الشعب بين واعظ يُجيز ذبح امرأة ظهر للناس خصلة من شعرها، وأغنية ترافقها مناطر للجنس فقط.. مناظر لا تترك للعلماني مثلي إلا تفجير نفسه في مثل هذه الفضائيات فماذا سيفعل المتديّن الصادق إذن!
مملكة آل سعود.. بنفطها وفساد أمرائها.. كانت مرتعاً وداعماً للإرهاب، وهي اليوم، بفضائياتها الإباحية، تستفز كل إنسان مهما كانت ديانته.
كل الدول التي تمارس الإرهاب حضرت مؤتمر مكافحة الإرهاب باستثناء إسرائيل، لم تحضر القاعدة المؤتمر... لم يحضر أسامة بن لادن، أو أيمن الظواهري أو جورج بوش، أو الزرقاوي، أو طوني بلير.
لم يحضر المؤتمر كبار الإرهابيين لأن مملكة الإرهاب السعودية راعية المؤتمر تشكل القاسم الأعظم والمشترك لكل الإرهاب في عالمنا.
مملكة آل سعود تغذي الإرهاب الأميركي والإسرائيلي والإسلامي، مملكة آل سعود تفسد أخلاقيات العرب والمسلمين...ماذا قال مظفر النواب: "كافر" من يحج بغير سلاح".))

2 comments:

تفحيط قراند يقول...

سال حبرك هنا وروانا بقطرا كاد الدمع
يستل منا امام تلك الكلمات العظيمه
فكم فخورين بك


تفحيط قراند
http://www.alnaddy.com/youtube/143105_%D8%AA%D9%81%D8%AD%D9%8A%D8%B7_%D9%82%D8%B1%D8%A7%D9%86%D8%AF_%D9%83%D8%A7%D9%85%D8%B1%D9%8A_%D8%AA%D9%81%D8%AD%D9%8A%D8%B7_%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D9%86%D8%AF_%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%8A_%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%B4%D9%86_3_%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9.html

تفحيط قراند يقول...

سال حبرك هنا وروانا بقطرا كاد الدمع
يستل منا امام تلك الكلمات العظيمه
فكم فخورين بك


تفحيط قراند
http://www.alnaddy.com/youtube/143105_%D8%AA%D9%81%D8%AD%D9%8A%D8%B7_%D9%82%D8%B1%D8%A7%D9%86%D8%AF_%D9%83%D8%A7%D9%85%D8%B1%D9%8A_%D8%AA%D9%81%D8%AD%D9%8A%D8%B7_%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D9%86%D8%AF_%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%8A_%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%B4%D9%86_3_%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9.html

جميع الحقوق محفوظة ولا يسمح بإعادة النشر إلا بعد الحصول على إذن خاص من ناشر المدونة - أمير العمري 2017- 2008
للاتصال بريد الكتروني:
amarcord222@gmail.com